حزب العمال البريطاني يعدل موقفه من معاداة السامية

مناصرون للقضية الفلسطينية يتظاهرون أمام مقر انعقاد اللجنة التنفيذية لحزب العمال في لندن (رويترز)
مناصرون للقضية الفلسطينية يتظاهرون أمام مقر انعقاد اللجنة التنفيذية لحزب العمال في لندن (رويترز)

قال المتحدث باسم حزب العمال البريطاني المعارض إن اللجنة التنفيذية للحزب وافقت على تبني تعريف ما يسمى معاداة السامية المتعارف عليه لدى التحالف الدولي لذكرى ما يعرف باسم المحرقة (الهولوكوست) بكامله بعدما كانت قد تبنت أجزاء منه فقط من قبل.
 
وأوضح المتحدث أن تبني التعريف كاملا أُضيف إليه بيان يضمن عدم تقليله من أهمية حرية التعبير في ما يتعلق بإسرائيل وحقوق الشعب الفلسطيني.

ويتبع قرارَ اللجنة تصويت آخر اليوم الأربعاء لأعضاء الحزب في البرلمان يُتوقع أن يكون أقل حدة بسبب قبول عدد لا بأس به من الأعضاء بهذا التعريف.

وكانت مجموعة من المتظاهرين قد احتشدت أمام مقر الحزب، بينهم مؤيدون لزعيمه اليساري جيريمي كوربن، الذي يواجه حملة من طرف الداعمين لإسرائيل الذين يتهمونه بمعاداة السامية.

وكان حزب العمال قد بدأ تحقيقا في إبريل/نيسان الماضي بشأن كيفية التصدي لما يعرف بمعاداة السامية، عقب تعليق عضوية اثنين في الحزب اعتبرت تصريحاتهما مناهضة لإسرائيل.

ووعد زعيم العمال البريطاني حينها إنه سيقترح مدونة جديدة لقواعد السلوك تمنع بشكل صريح معاداة السامية وغيرها من أشكال العنصرية، مشيرا إلى أنه لا مكان لمعاداة السامية في الحزب.

وجاء ذلك بعد أن علق الحزب عضوية رئيس بلدية لندن السابق كين ليفينغستون في ذلك الوقت، بعدما قال إن هتلر كان يدعم الصهيونية عندما اقترح عام 1932 نقل اليهود إلى ما يعرف باسم إسرائيل.

وكان حزب العمال قد علق قبلها بيوم أيضا عضوية النائبة ناز شاه التي وضعت عام 2014 على فيسبوك صورة تظهر فيها إسرائيل داخل خريطة الولايات المتحدة، وتعليقا يقول "حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني: انقلوا إسرائيل إلى الولايات المتحدة، حلت المشكلة". كما كتبت تعليقا آخر "لا تنسوا أبدا أن كل ما قام به هتلر في ألمانيا كان شرعيا".

المصدر : الجزيرة