عـاجـل: حاكم ولاية نيويورك لـ سي أن أن: لا أعتقد أنه من القانوني وضع ولايات قيد الحجر من قبل الرئيس

ثالث فضيحة جنسية لمرشح ترامب للمحكمة العليا

كافانو يمثُل اليوم أمام اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ (رويترز)
كافانو يمثُل اليوم أمام اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ (رويترز)

 توالى الكشف عن المزيد من الفضائح الجنسية التي تورط فيها بريت كافانو مرشح الرئيس الأميركي دونالد ترامب لعضوية المحكمة العليا، الأمر الذي قد يطيل معركة توليه المنصب.

وفي اتهام يُعد الثالث من نوعه، قالت سيدة أميركية إن كافانو ارتكب تجاوزات جنسية بحقها في ثمانينيات القرن الماضي.

وقالت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ إنها تنظر بمزاعم جديدة عن سوء سلوك جنسي ضد مرشح المحكمة العليا كافانو.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن المحامي مايكل إفيناتي قدم بيانًا للجنة القضائية من موكلته جولي سويتنيك يقع في ثلاث صفحات، قالت فيه إنها شاهدت إفراط كافانو بشكل مستمر في شرب الخمر و"اتصاله الجنسي غير الملائم مع النساء أوائل الثمانينيات".

ونشر البيان على موقع أفيناتي الذي يترافع في قضايا الاعتداءات الجنسية -على موقعه في تويتر- وقدم نسخة منه إلى اللجنة القضائية.

ورفض كافانو الاتهامات الجديدة، واصفًا إياها بـ "السخيفة" ونفى أن تكون حصلت على الإطلاق.

كما علّق ترامب على الأمر، وقال في تغريدة على تويتر إن أفيناتي "محام من الدرجة الثالثة ويجيد تقديم الاتهامات الكاذبة، كما فعل معي، ويفعل الآن مع القاضي كافانو".

وتأتي الاتهامات الجديدة بحق كافانو بعدما اتهمته امرأتان بالاعتداء الجنسي في الثمانينيات، في فضيحة تعرقل إجراءات كانت تبدو سهلة لتثبيت القاضي المحافظ بالمحكمة العليا.

ومن المقرر أن يمثل كافانو اليوم الخميس، والمدعية كريستين بليزي فورد أمام اللجنة القضائية للإدلاء بشهاديتهما بشأن الاتهامات.

ويتهم كافانو من قِبل الخمسينية كريستين بليزي فورد -التي تعمل الآن باحثة في علم النفس بولاية كاليفورنيا- قائلة إنه حاول اغتصابها قبل ثلاثة عقود، عندما كانا يدرسان الثانوية العامة بولاية ماريلاند.

ويعمل كافانو قاضيا بمحكمة الاستئناف بالعاصمة واشنطن، وهو مرشح ترامب ليحل محل القاضي أنتوني كينيدي بعضوية المحكمة العليا، لكنه يلقى معارضة قوية من بعض الديمقراطيين بسبب آرائه المحافظة مثل رأيه في الإجهاض.

وفي حال اختياره للمنصب، سيعين كافانو مدى الحياة، ومن المتوقع أن يميل بكفة المحكمة العليا نحو اليمين.

المصدر : وكالات