ترامب يتوعد إيران ومن يحاول الالتفاف على العقوبات

ترامب يرأس للمرة الأولى جلسة بمجلس الأمن الدولي (الفرنسية)
ترامب يرأس للمرة الأولى جلسة بمجلس الأمن الدولي (الفرنسية)

ترأس الرئيس الأميركي دونالد ترامب جلسة بمجلس الأمن الدولي مخصصة لمواجهة خطر أسلحة الدمار الشامل، حيث ندد بالنظام السوري، وتوعد إيران بعقوبات جديدة، في حين دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمفاوضات جديدة بشأن الملف النووي الإيراني.

وقال ترامب "واجهنا في سوريا تداعيات استخدام نظام بشار الأسد السلاح الكيميائي أكثر من مرة"، منتقدا روسيا وإيران بسبب "وحشية النظام السوري".

وأضاف أن "عدوان إيران تزايد" منذ توقيع الاتفاق النووي معها، معتبرا أن النظام الإيراني أكثر أنظمة العالم دعما للإرهاب ونشره في المنطقة.

وأكد الرئيس الأميركي أن بلاده ستسعى لفرض عقوبات إضافية على إيران زيادة على العقوبات الحالية، متوعدا كل دولة تحاول الالتفاف على العقوبات ضد إيران بمواجهة إجراءات مشددة.

وفي سياق آخر، وجه ترامب الشكر إلى تركيا على تجاوبها للتحرك وإنقاذ حياة المدنيين عبر اتفاق إدلب (شمالي سوريا)، كما شكر إيران وروسيا والنظام السوري على الاتفاق، وقال "اضربوا الإرهابيين، لكن آمل استمرار ضبط النفس، والعالم يراقب".

وقال أيضا "نشعر بفخر لما تم التوصل له مع كوريا الشمالية التي لم تقم مجددا بتجارب نووية"، موضحا أن هناك تحركات حثيثة مع كوريا الشمالية، وأن هناك أخبارا جيدة ستصدر مستقبلا.

وأضاف ترامب أن الزعيم الكوري الشمالي "يروق له"، وأن كثيرا من الأمور تتم بينهما بعيدا عن وسائل الإعلام، إلا أنه أكد ضرورة بقاء قرارات مجلس الأمن بشأن كوريا الشمالية حتى يتم التأكد من التزاماتها.

بدوره، قال ماكرون إنه يتعين على أعضاء مجلس الأمن إرساء قواعد لمفاوضات جديدة بشأن مستقبل الملف النووي الإيراني.

وأضاف ماكرون "هدفنا واحد بالنسبة لإيران، لكننا نختلف مع الرئيس ترامب على الوسيلة"، معتبرا أن الاتفاق النووي الإيراني غير كامل، لكنه خطوة في الاتجاه الصحيح.

واعتبر الرئيس الفرنسي أن مساعدة حزب الله والحوثيين بالصواريخ البالستية تطور مثير للقلق، في إشارة إلى الدعم الإيراني.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من دولي
الأكثر قراءة