اتهام جديد لمرشح ترامب للمحكمة العليا بالاعتداء الجنسي

كافانو نفى الاتهامات الموجهة له معتبرا أن هدفها هو تشويه سمعته (الأوروبية)
كافانو نفى الاتهامات الموجهة له معتبرا أن هدفها هو تشويه سمعته (الأوروبية)

أفادت وسائل إعلام أميركية أن أعضاء ديمقراطيين في اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ يحققون في اتهامات جديدة بالاعتداء الجنسي ضد مرشح الرئيس ترامب لعضوية المحكمة العليا القاضي بريت كافانو.
 
وحسب وسائل الإعلام، تتهم ديبورا راميريز (53 عاما) زميلها السابق في جامعة ييل بمحاولة الاعتداء عليها قبل 35 عاما.

ونفى كافانو الاتهام قائلا "هذه الواقعة المزعومة التي تعود إلى 35 عاما مضت لم تحصل.. الناس الذين عرفوني في ذلك الوقت يعلمون أن هذا لم يحصل وقد قالوا ذلك.. هذا ببساطة تشويه للسمعة".

يأتي هذا الاتهام بعد تأكيد مثول كريستين فورد (51 عاما) التي تتهم بدورها كافانو بمحاولة اغتصابها قبل 36 عاما، أمام اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ الخميس القادم، للإدلاء بشهادتها.

وقالت فورد إن كافانو اعتدى عليها جنسيا خلال سهرة في ضاحية واشنطن، عندما كان عمرها 15 عاما وكان عمره 17 عاما. وقد نفى كافانو هذه المزاعم مؤكدا استعداده للإدلاء بشهادته.

وأفاد موقع آكسيوس بأن العضو الديمقراطيةَ في اللجنة ديانا فاينستين طالبت بوقف جميع جلسات تعيين كافانو ودعت مكتب التحقيقات الفيدرالي لفتح تحقيق في اتهامات المرأتين.

وقد وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاتهامات الموجهة ضد مرشحه للمحكمة العليا بـ"المسيسة".

وأوضح أنه يتوقع من مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون أن يقف إلى جانب كافانو، وقال "هناك احتمال أن تكون هذه واحدة من أكثر الأمور غير المنصفة والظالمة التي تحدث لمرشح، ولكنني أقف مع القاضي كافانو".
    
ويراهن ترامب على تعيين المحافظ كافانو في منصب قاض مدى الحياة في المحكمة العليا مما سيعزز مهمته في تحويل المحكمة إلى اليمين لسنوات عديدة مقبلة.

المصدر : وكالات