متهمة القاضي كافانو تستعد للشهادة أمام "الشيوخ الأميركي"

كافانو متهم بمحاولة اغتصاب كريستين قبل 36 عاما (رويترز)
كافانو متهم بمحاولة اغتصاب كريستين قبل 36 عاما (رويترز)

وافقت كريستين بلازي فورد -التي تتّهم القاضي بريت كافانو المرشّح للمحكمة العليا الأميركيّة بالتعدّي عليها في الماضي- على الإدلاء بشهادتها أمام مجلس الشيوخ، بعد ساعات من شنّ الرئيس دونالد ترامب هجوما مباشرا عليها.

وأفادت مصادر إعلامية أميركية أن بلازي فورد -أستاذة علم النفس بجامعة بالو آلتو فورد بكاليفورنيا التي تتهم كافانو بمحاولة اغتصابها قبل 36 عاما- قد اتفقت مبدئيا على الإدلاء بشهادتها أمام اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ الخميس القادم.

وتُريد اللجنة القضائية ورئيسها الجمهوري شوت غراسلي الاستماع إلى بلازي فورد (51 عاما) وكذلك كافانو (51 عاما) الذي ينفي هذه التهمة بشدّة ووافق على أن يتم الاستماع إليه.

وبعدما لزم ترامب موقفا محايدا نسبيا على مدى أيام عدّة، انتقل الجمعة إلى الطعن في أقوال بلازي فورد مشكّكا في صدقيّتها، واعتبر الرئيس أنّ لزوم بلازي فورد الصمت حتى الآن يُثبت أنّ الحادثة لم تحدث إطلاقا.

وكتب الرئيس "لا شكّ لدي في أنّه لو كان الهجوم على الدكتورة فورد بالعنف الذي تتحدّث عنه، لكانت قدّمت شكوى على الفور إلى السلطات المحلية، هي أو أهلها المحبون".

من جهته، رأى زعيم المعارضة الديمقراطية بمجلس الشيوخ تشاك شومر أنّ منطق ترامب "سوء فهم مهين جدًا لكيفية الخروج من صدمة". بينما وصفت السناتور الجمهورية سوزان كولينز -وهي من أعضاء اللجنة القضائية- تغريدة الرئيس بأنها "مروّعة".

والرهان يتمثّل في تعيين كافانو مدى الحياة بعضوية المحكمة العليا، وهو ما يُمكن أن يجعل من القضاة المعتدلين أقلّية لسنوات عدّة بهذه الهيئة التي تحكم في القضايا الكبرى التي تقسم المجتمع الأميركي.

ويريد الجمهوريون تأكيد تعيين كافانو قبل الانتخابات النصفية الولاية بداية نوفمبر/تشرين الثاني التي يمكن أن يفقدوا على أثرها الغالبيّة في الكونغرس.

المصدر : الجزيرة + وكالات