كانتون سويسري يقر بأغلبية ساحقة منع النقاب

بموجب القانون الحالي سيتم تغريم أي شخص يغطي وجهه في الأماكن العامة (رويترز)
بموجب القانون الحالي سيتم تغريم أي شخص يغطي وجهه في الأماكن العامة (رويترز)

أقر كانتون "سانت غالن" بشمالي شرقي سويسرا بأغلبية ساحقة الأحد حظرا على ارتداء النقاب، ليصبح ثاني كانتون سويسري يوافق على منع تغطية الوجه بشكل كامل في الأماكن العامة.

وصوّت نحو 67% من الناخبين في الكانتون لصالح القانون الجديد وفق نتائج رسمية، مما يمهد الطريق أمامه للسير على خطى كانتون "تيتشينو" الجنوبي الذي أقر قانونا مشابها قبل عامين.
    
وتبنى نواب "سانت غالن" أواخر العام الماضي قانونا ينص على أنه "يتم تغريم أي شخص يغطي وجهه في الأماكن العامة بطريقة تعيق التعرف عليه، وبالتالي يعرّض الأمن العام أو السلم الاجتماعي للخطر".
    
وأقر القانون في البرلمان الإقليمي للكانتون بدعم من أحزاب اليمين والوسط الشعبوية، لكنه طُرح للاستفتاء بطلب من حزب الخضر والشبيبة الاشتراكية.
    
وقد اعتبر المجلس المركزي الإسلامي في سويسرا إقرار القانون بأنه "خطوة معادية" للإسلام والمسلمين.

وكانت الحكومة السويسرية قد عارضت العام الماضي مبادرة تهدف إلى فرض حظر على النقاب في جميع أنحاء البلاد، وقالت إنه ينبغي على الكانتونات أن تقرّر ما إذا كانت هذه التدابير مناسبة.
    
لكن من المتوقع أن يدعى الناخبون في جميع أنحاء سويسرا للتصويت على هذه المبادرة خلال العام المقبل بعد أن جمع حزب الشعب السويسري اليميني المتشدد 100 ألف توقيع مطلوبة لطرح أي قضية على الاستفتاء.

يشار إلى أن ثلاثة كانتونات سويسرية، وهي زيورخ وسولور وغلاريس، كانت قد رفضت خلال السنوات القليلة الماضية إقرار قوانين مشابهة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قرر البرلمان السويسري عدم منع ارتداء النقاب في سويسرا, وذلك بأغلبية تصويت في الغرفة السفلى للبرلمان بلغت 93 صوتا مقابل 87. ووصف النائب هيوغ هيبتولد منع ارتداء النقاب بأنه مبالغ فيه، ومن شأنه أن يسيء إلى السياحة في البلاد.

دعا ساسة نمساويون محافظون اليوم إلى حظر ارتداء النقاب، وقالوا إنه سيحول دون اندماج المرأة في المجتمع، وذلك في وقت يتصاعد فيه الجدل في دول أوروبية بشأن الإسلام والجاليات المسلمة.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة