كاتب إماراتي يبرر هجوم الأهواز وإيران تتوعد بالرد

الهجوم أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين (رويترز)
الهجوم أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين (رويترز)
أثارت تغريدة للكاتب الإماراتي عبد الخالق عبد الله غضبا في إيران وعلى موقع تويتر، فبعدما اعتبر أن الهجوم على العرض العسكري في الأهواز السبت لم يكن عملا إرهابيا، ردّ البعض بأن القواعد العسكرية الإماراتية باتت بهذا المنطق هدفا مشروعا.

وبعد الهجوم الذي نفذه أربعة مسلحين بالرصاص على العرض العسكري وأسفر عن مقتل 25 شخصا بينهم نساء وأطفال، كتب أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات عبد الخالق عبد الله تغريدة قال فيها إن "الهجوم على هدف عسكري ليس بعمل إرهابي، ونقل المعركة إلى العمق الإيراني خيار معلن وسيزداد خلال المرحلة القادمة".



في المقابل، قال رئيس بلدية طهران محسن هاشمي إن ما غرد به بعض الكتاب في الإمارات بأنه إذا كان العرض العسكري المنظم داخل مدينة بحضور مدنيين عزل هدفا مبررا، فإن القواعد العسكرية "للمعتدين داخل الإمارات" هي هدف عسكري أيضا.

كما كتب الأمين العام لمجلس تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي تغريدة قال فيها إن "مستشار ولي عهد أبو ظبي الذي ارتكب انتهاكات صارخة للقانون الدولي" يؤكد تورط جهات أجنبية في هجوم الأهواز، متوعدا عبد الخالق بأنه سيندم.

وبدوره، كتب عبد الخالق تغريدة أخرى تندد بما أسماه تهديدا من مسؤول إيراني له، في إشارة إلى تغريدة رضائي، وقال "إن حدث لي مكروه لا سمح الله فهو بسبب الإرهاب الإيراني".



وندد عشرات المغردين بما كتبه عبد الخالق في تغريدته الأولى، حيث قال أحدهم "وفقاً لهذا المبدأ فإن قتل الرئيس المصري الأسبق أنور السادات لم يكن عملا إرهابيا"، وقال آخر إن إطلاق الحوثيين للصواريخ ضد الأهداف السعودية والإماراتية لا يعد إرهابا أيضا.

ونشر آخرون صورا للضحايا المدنيين الذين سقطوا في هجوم الأهواز، متسائلين عما إذا كان هذا عملا عسكريا بالفعل.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

اتهم المرشد الإيراني علي خامنئي دولا "حليفة للولايات المتحدة" بالمسؤولية عن هجوم على عرض عسكري في الأهواز تسبب بمقتل 25 شخصا، بينما اتهمت القوات المسلحة الإيرانية دولتين خليجيتين بتدبير الهجوم.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة