طهران تتوعد وواشنطن ترفض اتهامها بمسؤولية هجوم الأهواز

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

طهران تتوعد وواشنطن ترفض اتهامها بمسؤولية هجوم الأهواز

حالة ذعر تسيطر على المكان بعدما فتح أربعة مهاجمين النار على عرض عسكري في الأهواز أمس (الأناضول)
حالة ذعر تسيطر على المكان بعدما فتح أربعة مهاجمين النار على عرض عسكري في الأهواز أمس (الأناضول)

قال الحرس الثوري الإيراني اليوم الأحد إنه سينتقم قريبا من "الإرهابيين"، وأكد الرئيس حسن روحاني استعداد إيران لمواجهة الولايات المتحدة وحلفائها بعد يوم من هجوم الأهواز، بينما رفضت واشنطن هذه الاتهامات.

وتوعد الحرس الثوري في بيان بانتقام "مميت لا ينسى" من منفذي الهجوم على العرض العسكري الذي قتل فيه 25 شخصا بينهم 12 من أفراد الحرس، مؤكدا أنه لن يتوانى عن توفير الظروف والأدوات اللازمة لمعاقبة "المجرمين في المنطقة أو خارجها".

وبدوره، قال روحاني قبيل مغادرته إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة "إن المتورطين في الهجوم الإرهابي لن يفلتوا من العقاب، وردنا سيكون ساحقا، وإيران لن تتجاوز عن جريمة الأهواز"، متهما "دولا خليجية عربية تدعمها الولايات المتحدة" بدعم جماعات معارضة منحدرة من أصول عربية.

وتابع روحاني "الأميركيون لن يحققوا أهدافهم من خلال الضغط على الشعب الإيراني والإخلال بأمن البلاد، وستتجاوز البلاد الظروف الصعبة التي تمر بها وسيندم الأميركيون على سياستهم التي انتهجوها ضد إيران".

في المقابل، نقلت وسائل إعلام أميركية عن السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي قولها "نرفض اتهام إيران لنا في هجوم العرض العسكري"، مؤكدة أن بلادها تدين أي هجوم إرهابي في أي مكان.

وكان المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي قد ألقى باللائمة في الهجوم على ما سماها "مؤامرة من الأنظمة المدعومة من الولايات المتحدة في المنطقة سعيا إلى إثارة عدم الاستقرار في إيران"، كما دعا رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام محمود هاشمي شاهرودي بلاده إلى "الرد الصارم على الجريمة البشعة".
 
وأعلنت الخارجية الإيرانية اليوم أنها استدعت القائم بالأعمال الإماراتي في طهران، موضحة أن الاستدعاء جاء إثر "تأييد" مسؤولين إماراتيين لهجوم الأهواز، وقالت إنها وجّهت تحذيرا شديدا بشأن دعم الهجوم.

وفور الإعلان عن الهجوم أمس، كتب الكاتب الإماراتي عبد الخالق عبد الله -المقرب من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد- تغريدة قال فيها إن "الهجوم على هدف عسكري ليس بعمل إرهابي، ونقل المعركة إلى العمق الإيراني خيار معلن وسيزداد خلال المرحلة القادمة".

المصدر : الجزيرة + وكالات