أردوغان: لا نعاني أزمة اقتصادية وما يشاع تضليل

أردوغان: في هذا البلد الليرة التركية هي الحاكمة وليس الدولار واليورو (الأناضول)
أردوغان: في هذا البلد الليرة التركية هي الحاكمة وليس الدولار واليورو (الأناضول)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده لا تعاني من أزمة اقتصادية، وإن ما يُشاع ما هو إلا تضليل للرأي العام. وأوضح أن تركيا ستتخذ من العملة المحلية أساسا للتعاملات، ويشمل ذلك أجور العقارات.

وخلال مشاركته في حفل لتكريم جرحى المعارك والمحاربين القدامى بالعاصمة أنقرة، دعا أردوغان مواطنيه إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروّجها بعض الأطراف بشأن وجود أزمة اقتصادية بالبلاد، وشدد على أن تركيا تسير إلى المستقبل بخطى ثابتة.

وتابع قائلا في هذا البلد الليرة التركية هي الحاكمة وليس الدولار واليورو، هنا تركيا وليست أميركا، و"نستخدم في تسوقنا العملة المحلية".

وفي الأسابيع الماضية تراجعت العملة التركية مقابل الدولار بشكل ملحوظ، الأمر الذي دفع البنك المركزي التركي الخميس الماضي للتدخل ورفع سعر الفائدة الرئيسي لدعم الليرة التي ارتفعت على الأثر أمام الدولار واليورو بنحو 3%.

وقال البنك حينها في بيان له إنه قرر تطبيق سياسة نقدية مشددة بقوة لدعم استقرار الأسعار.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

رفع البنك المركزي التركي سعر الفائدة 625 نقطة أساس (6.25%) في تحرك دفع الليرة للصعود أمام الدولار، وجاء هذا القرار رغم تجديد الرئيس رجب طيب أردوغان انتقاداته لرفع أسعار الفائدة.

أورد عدد من الهيئات بيانات حديثة عن أداء الاقتصاد التركي كان أبرزها تحسن أداء التجارة الخارجية وارتفاع الاستثمارات الأجنبية، مقابل حلول أجل استحقاق مليارات الدولارات ديونا على أنقرة، وتراجع الليرة.

أصدرت الرئاسة التركية قرارا يقضي بخفض الضريبة على الودائع بالليرة التركية وزيادتها على ودائع العملات الأجنبية، كما دعا الرئيس رجب طيب أردوغان إلى التعاون لإنقاذ التجارة العالمية من تسلط الدولار.

أوقفت إجراءات المركزي التركي تدهور سعر صرف الليرة مقابل الدولار وأعادتها للتعافي، لكنها لم توقف سيلاً من الاقتراحات والنصائح التي تغص بها وسائل الإعلام المحلية لاستعادة قيمة الليرة أمام الدولار.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة