روسيا وإسرائيل.. ما بعد أزمة إسقاط الطائرة بسوريا

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

روسيا وإسرائيل.. ما بعد أزمة إسقاط الطائرة بسوريا

وقال بوتين للصحفيين في الكرملين "يبدو أن هذا الحادث على الأرجح عبارة عن سلسلة من الظروف المأساوية لأن طائرة إسرائيلية لم تسقط طائرتنا".

وأكد بوتين أن بلاده ستتخذ ما دعاها "إجراءات سيلاحظها الجميع" لتعزيز أمن جنودها في سوريا. 

وقال بوتين إن تحقيقا سيجري لمعرفة كامل ملابسات الحادث، مشيرا إلى أن الموقف الروسي إزاء الحادث عبرت عنه وزارة الدفاع الروسية بتنسيق مباشر معه.

وأضاف -خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو- أن "مثل هذه العمليات من قبل سلاح الجو الإسرائيلي تنتهك السيادة السورية"، وفقا لبيان من الكرملين.

وتابع البيان أن الرئيس الروسي "حض الجانب الإسرائيلي على عدم السماح بحدوث مثل هذا الأمر مرة أخرى"، مؤكدا أن بلاده ستتخذ ما دعاها "إجراءات سيلاحظها الجميع" لتعزيز أمن جنودها في سوريا.

وفي بادئ الأمر، حملت موسكو إسرائيل المسؤولية. واعتبرت وزارة الدفاع أن "الطيارين الإسرائيليين جعلوا من الطائرة الروسية غطاء لهم، ووضعوها بالتالي في مرمى نيران الدفاع الجوي السوري".

وقال المتحدث العسكري الروسي إيغور كوناتشنكوف إن إسرائيل "لم تبلّغ موسكو بالعملية في اللاذقية، بل فعلت ذلك قبل أقل من دقيقة من الهجوم، وبالتالي لم يكن في الإمكان إعادة الطائرة إلى منطقة آمنة".

من جانبه، قال رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس الدوما، القائد السابق لسلاح الطيران الروسي فيكتور بونداريوف إن حادث إسقاط الطائرة الروسية سيسيء إلى العلاقات الروسية الإسرائيلية في مختلف المجالات.

ووصف بونداريوف التصرفات الإسرائيلية بأنها غير مسؤولة ومنافقة، وأشار إلى أن روسيا لن تتخذ موقفا مستعجلا غير مدروس. واستبعد حدوث مواجهة عسكرية مباشرة بين روسيا وإسرائيل.

وأضاف بونداريوف أن الدول المشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ومنها إسرائيل، تسعى إلى خلق شرخ في الشراكة وعلاقة الصداقة بين روسيا وسوريا. 

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد أعلنت الثلاثاء استدعاء السفير الإسرائيلي في موسكو، بعدما حملت روسيا إسرائيل المسؤولية عن إسقاط الطائرة بنيران الدفاعات الجوية السورية مساء الاثنين، وهو الحادث الذي أسفر عن مقتل 15 جنديا روسيا.

نتنياهو يدافع
في المقابل، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن سوريا تتحمل مسؤولية إسقاط الطائرة العسكرية الروسية.

وأكد -في اتصال هاتفي مع بوتين- أنه مستعد لتوفير كل المعلومات الضرورية للتحقيق في الحادثة. كما عرض إيفاد قائد سلاح الجو الإسرائيلي إلى موسكو لتقديم كل التفاصيل الضرورية.

وتوعد نتنياهو بمواصلة التحرك ضد إيران في سوريا، مضيفا أن إسرائيل "عازمة على وقف التعزيزات العسكرية الإيرانية في سوريا ومحاولات نقل أسلحة فتاكة إلى حزب الله ضد إسرائيل".

وقد أعلن الجيش الإسرائيلي "أن الطائرة الروسية التي أصيبت لم تكن في نطاق العملية"، مضيفا "عندما أطلق الجيش السوري الصواريخ التي أصابت الطائرة، كانت المقاتلات الإسرائيلية عادت إلى المجال الجوي الإسرائيلي".

وقال إن طائراته هاجمت منشأة للجيش السوري بينما كان يجري فيها تسليم أنظمة تدخل في صناعة أسلحة دقيقة إلى حزب الله اللبناني.

وفي واشنطن، اعتبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن حادثة إسقاط الطائرة الروسية في سوريا تؤكد الحاجة إلى ضرورة وقف إيران نقل أسلحتها بشكل استفزازي عبر سوريا.

وأعرب بومبيو عن "حزنه لمقتل طاقم الطائرة الروسية". وقال إن الحادث "يذكرنا بضرورة التوصل إلى حلول دائمة وسلمية وسياسية للنزاعات المتداخلة في المنطقة".

ولم يصدر بعد عن دمشق أي تعليق حول إسقاط الطائرة الروسية. وكان مصدر عسكري سوري أعلن أن الدفاعات الجوية السورية تصدت "لصواريخ معادية قادمة من عرض البحر باتجاه مدينة اللاذقية، واعترضت عددا منها قبل الوصول إلى أهدافها".

المصدر : الجزيرة + وكالات