أردوغان: لقائي ببوتين سيمنح الأمل بشأن سوريا

بوتين وأردوغان بحثا خلال لقاء اليوم قضايا إقليمية ودولية على رأسها سوريا (الأناضول)
بوتين وأردوغان بحثا خلال لقاء اليوم قضايا إقليمية ودولية على رأسها سوريا (الأناضول)

التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم بنظيره الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سوشي (جنوب غرب روسيا)، وتناولا العديد من المسائل أبرزها الحرب في سوريا.

وقبيل اللقاء الذي جمع الزعيمين، صرّح أردوغان بأن لقاءه ببوتين بشأن سوريا سيمنح أملا جديدا للمنطقة.

وتباحث الجانبان في اجتماعهما قضايا تتعلق بالسياسة والاقتصاد والطاقة، على صعيد العلاقات الثنائية، وقضايا إقليمية ودولية ذات اهتمام مشترك وعلى رأسها سوريا.

وتأتي هذه المباحثات بعد عشرة أيّام من القمة الروسية التركية الإيرانية في طهران، التي كشفت عن وجود خلافات روسية تركية بشأن العملية العسكرية في إدلب (شمالي غرب سوريا).

وخلال استقباله ضيفه التركي، أكد بوتين على أن العلاقة بين روسيا وتركيا تتطور بشكل إيجابي وسريع في مختلف المجالات، بما يتضمن المسار الأمني في المنطقة، وعلى الساحة الدولية بشكل عام. 

وكان أردوغان قال لوسائل إعلام تركية قبيل توجهه إلى روسيا، إن دعوات أنقرة لوقف إطلاق النار في منطقة إدلب السورية -التي تسيطر عليها المعارضة- "تؤتي ثمارها بعد أيام من الهدوء النسبي، لكن هناك حاجة لمزيد من العمل".

وأوضح الرئيس التركي أن بلاده "تتحمل عبئا سياسيا وإنسانيا"، مع استمرار الحرب في سوريا، مشيرا إلى أن أي موجة نزوح جديدة ستتجه إلى تركيا.

جدير بالذكر أن النظام السوري أكد مرارا وعلى لسان الرئيس بشار الأسد، أن استعادة إدلب (آخر معقل للمعارضة السورية المسلحة) تمثل أولوية ملحة بالنسبة للجيش السوري في عملياته المقبلة. 

ويرافق أردوغان في زيارته وزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والدفاع خلوصي أكار، والطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونماز، والخزانة والمالية براءت البيرق، والتجارة روهصار بكجان، فضلا عن رئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان.

المصدر : الجزيرة + وكالات