عـاجـل: وزارة الدفاع الأميركية: لدينا القوة الكافية في الشرق الأوسط لحماية قواتنا وردع أي هجوم ضدها

43 قتيلا في يومين.. أفغانستان على صفيح ساخن

هجوم انتحاري وقع أول أمس الأحد في العاصمة كابل (رويترز)
هجوم انتحاري وقع أول أمس الأحد في العاصمة كابل (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 22 شخصا في هجوم انتحاري استهدف خيمة للمعتصمين قرب مدينة جلال آباد الأفغانية شرقي أفغانستان.

وأوضح مسؤولون محليون أن انتحاريا أوقع ما لا يقل عن 45 شخصا بين قتيل وجريح في الهجوم الذي وقع قرب الطريق السريع بين مدينة جلال آباد ومعبر حدودي إلى باكستان المجاورة.

من جهته، لفت عضو المجلس المحلي سهراب قادري إلى أن القتلى والجرحى نقلوا إلى مستشفيات محلية، مضيفا أن عدد القتلى قد يرتفع.

ويأتي هذا الهجوم بعد مرور ساعات قليلة على مقتل 21 فردا من قوات الأمن في هجومين مسلحين أمس الاثنين شمالي أفغانستان، أعلن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد مسؤولية حركته عنهما.

طالبان تهاجم
وتعرف أفغانستان في الآونة الأخيرة تدهورا في المشهد الأمني، كان أبرز فصوله الهجوم الكبير الذي شنته حركة طالبان الشهر الماضي للسيطرة على مدينة غزني، وهي مركز إستراتيجي على الطريق الرئيسي بين العاصمة كابل وجنوبي البلاد.

وأفادت تقديرات بمشاركة ما بين 1200 و1500 عنصر من طالبان تم تجنيدهم من ثلاث ولايات في الهجوم على غزني، الذي أحبطه إرسال تعزيزات من الجيش والقوات الخاصة بالإضافة إلى ضربات جوية أميركية.

ومنذ بدء ما يعرف بهجوم الربيع، شنت الحركة هجمات واسعة على قواعد ونقاط تفتيش للقوات الحكومية في ولايات عدة، وهو ما مكنها من توسيع نطاق سيطرتها في بعض الولايات، وفي الوقت نفسه أضعف هذا التصعيد الآمال في بدء عملية سلام في القريب العاجل.

المصدر : وكالات,الجزيرة