طالبان تضرب بعنف مقرات الأمن شمالي أفغانستان

قوات الأمن الأفغانية تكبدت عشرات القتلى في يومين (رويترز-أرشيف)
قوات الأمن الأفغانية تكبدت عشرات القتلى في يومين (رويترز-أرشيف)

أعلن مسؤولان أفغانيان اليوم الاثنين مقتل 21 من قوات الأمن في هجوميْن مسلحيْن شمالي أفغانستان، بينما أعلن ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان مسؤولية الحركة عن الهجوميْن.

وأفاد رئيس المجلس المحلي بولاية قندوز بمقتل 13 من أفراد الأمن -في هجوم على نقطة تفتيش أمنية بمقاطعة داشتي آرتشي- وإصابة 15 آخرين، موضحا أن الهجوم وقع في وقت متأخر أمس، وأسفر عن اشتباكات استمرت حتى صباح اليوم.

بدوره، قال مدير شرطة ولاية جوزجان شمالي البلاد إن اشتباكًا اندلع صباح اليوم بين قوات الأمن ومسلحين من طالبان بمقاطعة خمياب خلّف ثمانية قتلى على الأقل من الشرطة وثلاثة مصابين.

وأوضح مسؤول الشرطة أن عناصر قوات الأمن أجبروا على الانسحاب من مركز المقاطعة تجنبًا لوقوع ضحايا مدنيين بعد اشتباك عنيف، مشيرا إلى أن سبعة من عناصر طالبان قتلوا بينما أصيب ثمانية آخرون.

من جهة أخرى، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن عضو بمجلس ولاية قندوز أن قوات الأمن تكبدت خسائر بشرية فادحة بعدما هاجم مسلحو طالبان نقاط تفتيش بمنطقة داشتي آرتشي، مما أدى لمقتل 16 من أفراد الأمن، وأصيب 20 آخرون على الأقل في اشتباكات.

كما أودى هجوم متزامن على نقاط تفتيش بمنطقة دار أي صوف في ولاية سامانجان بحياة 14 من رجال الشرطة على الأقل، وبدأت الاشتباكات بعد منتصف الليل.

وقالت الوكالة الألمانية إن مسلحي طالبان سيطروا على عدة قواعد عسكرية ونقاط تفتيش شرطية في سار أي بول بشمال البلاد، مضيفة أن المعارك بالمدينة أسفرت عن مقتل 17 من عناصر الشرطة.

المصدر : وكالات