شرطية أميركية تخطئ شقتها وتقتل جارها

الشرطية أطلقت الرصاص وقتلت الجار الأسود (رويترز)
الشرطية أطلقت الرصاص وقتلت الجار الأسود (رويترز)

اعتقلت الشرطة الأميركية في مدينة دالاس شرطية يشتبه بأنها قتلت قبل ثلاثة أيام رجلا أسود عندما دخلت شقته المجاورة عن طريق الخطأ بينما كانت تعتقد أنها دخلت شقتها.

وعرفت الشرطة الضابطة باسم آمبر غويجر، وهي تعمل في الجهاز الأمني منذ أربعة أعوام، ووجهت لها اتهامات القتل غير العمد.

وأدى الحادث لتجدد حالة الغضب في الولايات المتحدة التي شهدت انخفاضا ثابتا السنوات الأخيرة بعدد الحالات التي يتعرض فيها السود لإطلاق النار عليهم أو احتجازهم رغم عدم مشاركتهم في أي عمل يشكل تهديدا.      

وفي قضية دالاس الأخيرة، كانت غويجر قد أنهت لتوها عملها وتوجهت لمقر سكنها حيث اعتقدت أنها دخلت سكنها الخاص، إلا أن دخلت في الواقع شقة مجاورة يسكنها رجل أسود اسمه "بوثام شيم جين".      

أنا متأسفة جدا
ولم يتضح بعد كافة التفاصيل التي تلت دخولها الشقة، لكن الضابطة أطلقت النار من سلاحها على جين البالغ من العمر 26. ولاحقا اتصلت بفرق الإسعاف وهي تصرخ "أنا متأسفة جدا.." وجرى نقل الضحية إلى المستشفى إلا أنه فارق الحياة.

ووصف المسؤول بشرطة المدينة الرائد مايك راولينغ -في تصريح لشبكة سي أن أن- الحادث بأنه "غريب" مما "أربك جهاز الشرطة ككل" متسائلا في نفس الوقت عن الكيفية التي دخلت بها الشرطية منزل القتيل.

وانتقدت أسرة جين تأخر الشرطة في اعتقال المتهمة التي بقيت مطلقة السراح ثلاثة أيام، ومع ذلك صرح محامي العائلة لصحيفة نيويورك تايمز بأن الاعتقال "خطوة في الاتجاه الصحيح".

واعتبر الناشطون الواقعة مثالا جديدا على التهديدات التي يواجهها السود بالولايات المتحدة، وقالوا إن جريمة جين الوحيدة أنه "أسود على قيد الحياة".      

المصدر : نيويورك تايمز,الألمانية