"ترامب في حرب".. وثائقي أم دعاية انتخابية؟

يبدأ في الولايات المتحدة عرض الفيلم الوثائقي "ترامب في حرب" (Trump @ War) الذي أنتجه ستيف بانون المستشار السابق للرئيس دونالد ترامب.

وبحسب ما يؤكد مراقبون، يهدف الفيلم إلى حشد القاعدة الشعبية للرئيس قبيل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي ستجري في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويصور الوثائقي حال الجمهوريين المؤيدين لترامب وهم يتعرضون للمحاصرة والتخوين والشتم عبر وسائل الإعلام الأميركية، وعلى رأسها شبكة "سي أن أن".

ووفقا لموقع إكسيوس، يسعى بانون من خلال الفيلم لدفع الجمهوريين للتصويت بالانتخابات النصفية، والوقوف إلى جانب الرئيس والتصدي للتيار الليبرالي و"الدولة العميقة".

يُشار إلى أن عرض الفيلم يأتي بعد أن حضّ الرئيس السابق باراك أوباما الناخبين على إعادة السيطرة إلى الديمقراطيين بانتخابات الكونغرس.

وقال أوباما أمام حشد كبير في مدينة آناهايم بولاية كاليفورنيا إن "الأمة الأميركية تعيش لحظة صعبة".

وأضاف "المشكلة أنه خلال هذه الأوقات من عدم اليقين يلجأ السياسيون لتقسيم الناس وتحريضهم ضد بعضهم البعض، والتضحية بهم ككبش فداء خدمة لمصالحهم الخاصة".

المصدر : الجزيرة