محكمة برازيلية تمنع دا سيلفا من الترشح للرئاسة

لولا دا سيلفا (72 عاما) يتصدر استطلاعات الرأي رغم سجنه (رويترز-أرشيف)
لولا دا سيلفا (72 عاما) يتصدر استطلاعات الرأي رغم سجنه (رويترز-أرشيف)

قررت المحكمة الانتخابية العليا في البرازيل منع ترشح الرئيس البرازيلي الأسبق لولا دا سيلفا -المسجون حاليا- للانتخابات الرئاسية المقبلة بسبب إدانته في تهم فساد.

وصوّت على القرار أربعة من أصل سبعة قضاة، في حين قال محامو دا سيلفا إنهم سيقدمون استئنافا من أجل السماح لموكلهم بالترشح لولاية رئاسية ثالثة في الانتخابات المقررة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ويتصدر دا سيلفا استطلاعات الرأي، رغم أنه يقبع خلف القضبان منذ أبريل/نيسان الماضي بعد إدانته بالفساد. 

وفي أحدث استطلاع لرأي الناخبين في بلاده، حصل دا سيلفا على نسبة تأييد بلغت 37%، متقدما على السياسي اليميني الشعبوي خاير ولسونارو الذي حل ثانيا بحصوله على 18% ممن شملهم الاستطلاع.
     
وكان حزب العمال البرازيلي سجل دا سيلفا (72 عاما) رغم أنه يقضي عقوبة بالسجن مدتها 12 عاما بعد إدانته بالفساد وغسل الأموال.
 
وتأتي الانتخابات الرئاسية في وقت تشهد فيه البرازيل أزمة سياسية واقتصادية، في ظل فضائح فساد طالت الكثير من المنتمين للطبقة السياسية، كما أن الاقتصاد ما زال يتعافى من ركود عام 2015، ومن المتوقع أن تُجرى جولة إعادة للانتخابات في 28 من الشهر نفسه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بإيداعه السجن، يكون الرئيس البرازيلي لولا داسيلفا ثاني رئيس دولة يسجن خلال يومين، بعد رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون هاي، بينما أفلت أربعة زعماء عرب متهمين بسرقة 500 مليار دولار.

يمضي الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا أيامه الأولى في السجن، بعدما رفضت المحكمة العليا إبقاءه طليقا. السياسي البرازيلي اليساري المخضرم يعامل في سجنه بطريقة مختلفة عن بقية السجناء.

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة