بذريعة "الإرهاب".. أميركا تلغي مساعدة ضخمة لباكستان

متظاهرون باكستانيون يحرقون العلم الأميركي وعليه صورة ترامب في مظاهرة بمدينة بيشاور (رويترز-أرشيف)
متظاهرون باكستانيون يحرقون العلم الأميركي وعليه صورة ترامب في مظاهرة بمدينة بيشاور (رويترز-أرشيف)

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنها اتخذت قرارا نهائيا بإلغاء مساعدات بقيمة 300 مليون دولار لباكستان.

وبرر البنتاغون قراره -الذي يعد ضربة جديدة للعلاقات المتدهورة بين الجانبين-بتقاعس إسلام آباد عن اتخاذ إجراء حاسم ضد "المتشددين" وفي الحرب على الإرهاب.

وبدأ التوبيخ الأميركي لباكستان من الرئيس دونالد ترامب، الذي قال في تغريدته الأولى على موقع تويتر لعام 2018 إن "الولايات المتحدة وبحماقة أعطت باكستان أكثر من 33 مليار دولار من المساعدات في السنوات الـ15 الأخيرة، في حين لم يعطونا سوى أكاذيب وخداع معتقدين.. إن قادتنا أغبياء".

وأضاف "يقدمون ملاذا آمنا للإرهابيين الذين نتعقبهم في أفغانستان دون مساعدة تذكر. انتهى الأمر"، وهو اتهام لطالما نفته باكستان.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت السفيرة الأميركية بالأمم المتحدة نكي هيلي أن بلادها ستحجب 255 مليون دولار عن باكستان لما وصفته بإخفاق إسلام آباد في محاربة الإرهاب، بينما احتج قادة باكستان على تلك الاتهامات.

قال رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف إنه ينبغي أن تنهي بلاده اعتمادها على المعونة الأميركية ردا على تغريدة الرئيس الأميركي التي انتقد فيها باكستان فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة