موجة جديدة من إيبولا تفتك بـ 33 شخصا بالكونغو

وزارة الصحة ترسل فرقا طبية سريعة الاستجابة لمدينتي بيني ومانجينا (رويترز)
وزارة الصحة ترسل فرقا طبية سريعة الاستجابة لمدينتي بيني ومانجينا (رويترز)

قالت جمهورية الكونغو الديمقراطية إن تفشي فيروس إيبولا شرق البلاد -الذي أعلن عنه قبل بضعة أيام- أودى بحياة 33 شخصا.

وكان وزير الصحة أعلن الأسبوع الماضي أن مناطق شرق البلاد تشهد موجة جديدة من تفشي إيبولا، وذلك بعد أسبوع فقط من إعلان القضاء على موجة سابقة ضربت مناطق (شمال غرب) وأدت إلى وفاة 33 شخصا.

وأكد مسؤولون في الوزارة أن هناك 13 حالة مصابة بإيبولا حتى الآن، بينما تم ربط جميع حالات الوفيات الباقية بالتفشي الحالي للفيروس.
     
وقالت الصحة في بيان إن مسؤوليها سيوزعون لقاحا على المناطق المتضررة، وقد أرسلت بالفعل عدة فرق طبية سريعة الاستجابة لمدينتي بيني ومانجينا مركز التفشي الحالي.      
     
وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن تفشي المرض يحدث بإحدى مناطق الصراع في الجزء الشرقي من البلاد، مما يعقد جهود القضاء على الفيروس، في تلك الدولة الواقعة وسط أفريقيا وعبر حدودها.
     
وخلال التفشي الأخير، أطلقت المنظمة حملة تحصين، مما أتاح أكثر من 7500 جرعة من اللقاح في محاولة لوقف انتشار هذا المرض الفتاك.

المصدر : الجزيرة