واشنطن تؤكد حرصها على مواصلة التعاون مع تركيا

بومبيو (يمين) وأوغلو التقيا بسنغافورة على هامش اجتماع وزراء خارجية آسيان (رويترز-أرشيف)
بومبيو (يمين) وأوغلو التقيا بسنغافورة على هامش اجتماع وزراء خارجية آسيان (رويترز-أرشيف)

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حرص بلاده على "التعاون والعمل "مع تركيا -حليفتها في حلف شمال الأطلسي(الناتو)- معربا عن أمله في قرب التوصل لحل قضية الأميركيين المعتقلين هناك.

وعلى هامش اجتماع وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في سنغافورة، قال بومبيو عندما سئل عما إذا كانت هذه القضية تهدد عضوية تركيا بالناتو "إن تركيا شريك في حلف شمال الأطلسي، والولايات المتحدة لديها كل النية لمواصلة العمل معها بشكل تعاوني".

وأضاف بومبيو أنه يأمل بأن يتم حل قضية القس والأميركيين الآخرين المحتجزين في تركيا "خلال الأيام المقبلة".

واجتمع الوزير الأميركي ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو أمس بسنغافورة واتفقا على محاولة حل سلسلة من الخلافات. وجاء اجتماعهما عقب فرض واشنطن الأربعاء الماضي عقوبات على وزيرين تركيين بسبب قضية القس الأميركي أندرو برونسون الذي يحاكم في تركيا بتهم تتعلق بالإرهاب.

وخلال الأسبوعين الأخيرين، جرت اتصالات هاتفية بين أوغلو وبومبيو، وتطرقت لقضايا متعددة في مقدمتها التطورات في سوريا وتسليم الداعية التركي فتح الله غولن، وملف تسليم الولايات المتحدة مقاتلات أف 35 إلى أنقرة.

يُشار إلى أن وزارة الخزانة الأميركية فرضت عقوبات على وزير العدل التركي عبد الحميد غل ووزير الداخلية سليمان صويلو، بسبب قضية القس المحتجز في أنقرة.

وكانت محكمة تركية رفضت التماسا قدمه برونسون -الذي يخضع للإقامة الجبرية- من أجل إطلاق سراحه.

واحتُجز القس الأميركي بتهمة تتعلق بالإرهاب وتقديم الدعم لجماعة غولن الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل صيف عام 2016. وأدت محاكمة برونسون واعتقاله لتوتر في العلاقات بين البلدين.

المصدر : وكالات