منانغاغوا يفوز برئاسة زيمبابوي والمعارضة تطعن

منانغاغوا حسم الانتخابات الرئاسية من الجولة الأولى بنيله أكثر من 50% من الأصوات (الأوروبية)
منانغاغوا حسم الانتخابات الرئاسية من الجولة الأولى بنيله أكثر من 50% من الأصوات (الأوروبية)

أفاد مراسل الجزيرة في هراري بفوز مرشح الحزب الحاكم في زيمبابوي إيميرسون منانغاغوا في انتخابات الرئاسة، في حين سارع تحالف المعارضة إلى رفض النتائج بعدما كان أعلن في وقت سابق فوز مرشحه نيلسون تشاميسا وتحدث عن عمليات تزوير.

وبعد تأخير استغرق يومين لنتائج الاقتراع الذي جرى الاثنين الماضي، أصدرت لجنة الانتخابات مساء الخميس النتائج الرسمية، حيث نال منانغاغوا الرئيس الحالي ومرشح حزب الجبهة الديمقراطية للاتحاد الوطني الأفريقي (زانو) الحاكم 50.8% من الأصوات، في حين حصل تشاميسا مرشح حركة التغيير الديمقراطي على 44.3%من الأصوات، وتوزعت بقية الأصوات على عشرين مرشحا آخر.

وحصل المرشح الفائز على 2.46 مليون صوت، بينما نال الخاسر 2.15 مليون صوت. وكانت التوقعات تشير إلى إمكانية إجراء جولة إعادة الشهر المقبل.

وبعيد إعلان النتائج دعا منانغاغوا إلى الوحدة والسلام في البلاد، بينما نقلت مصادر إعلامية عن تشاميسا قوله إنه سيطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية وفق إطار دستوري.

وقبل دقائق فقط من إعلان النتائج رسميا قال قيادي في تحالف المعارضة في تصريح له من مركز للمؤتمرات أعلنت منه النتائج إن التحالف يرفض فوز الرئيس الحالي.

وكان تشاميسا (40 عاما) تحدث في وقت سابق عن فوزه ودعا أنصاره إلى "احتفالات ضخمة". وبعيد إعلان فوز منانغاغوا احتفل العشرات من أنصار الأخير أمام مركز المؤتمرات.

أنصار حزب زانو الحاكم يحتفلون بفوز مرشحهم بعد إعلان النتائج رسميا من قبل لجنة الانتخابات (غيتي)

وفي العاصمة هراري ساد الهدوء وسط انتشار كبير لقوات الأمن والجيش بعدما شهدت المدينة الأربعاء احتجاجات لأنصار المعارضة.

وتدخل الجيش لقمع المتظاهرين مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص، وهو ما دفع الأمم المتحدة ودولا غربية إلى مطالبة السلطات في زيمبابوي بضبط النفس.

واندلعت تلك الاحتجاجات عقب إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت بالتوازي مع انتخابات الرئاسة، وأسفرت النتائج الرسمية عن فوز حزب زانو الحاكم بثلثي مقاعد البرلمان.

يذكر أن الرئيس الحالي تولى السلطة عقب إجبار الرئيس السابق روبرت موغابي على التخلي عن الحكم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات