السعودية: نعم للمزيد من العقوبات ضد إيران

وزير الخارجية السعودي التقى اليوم بنظيره الروسي في موسكو (رويترز)
وزير الخارجية السعودي التقى اليوم بنظيره الروسي في موسكو (رويترز)

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير اليوم الأربعاء إن بلاده تؤيد فرض المزيد من العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، وصف الجبير الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية بأنه ضعيف ولا يشمل برنامج الصواريخ البالستية ولا دعم إيران لما وصفه بالإرهاب.

ويزور الجبير روسيا لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيز التعاون المشترك وتطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية.

وتتماهى تصريحات الوزير السعودي مع موقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي فرض عقوبات جديدة على إيران بعد انسحابه في مايو/أيار الماضي من الاتفاق النووي الذي وقعته القوى الدولية مع طهران في 2015.

وإلى جانب السعودية، أيدت إسرائيل فرض المزيد من العقوبات على إيران وأعربت عن تقديرها لسياسات ترامب ضد طهران.

في المقابل ترفض دول الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين العقوبات الأميركية الجديدة على طهران وتؤكد التزامها بمقتضيات الاتفاق النووي.

وكذلك، جددت تركيا أمس الثلاثاء على لسان وزير خارجيتها رفضها للعقوبات الأميركية على إيران وأكدت أنها لن تلتزم بها.

في سياق متصل، قال المرشد الأعلى بإيران علي خامنئي إن بلاده قد تتخلى عن اتفاقها النووي مع القوى العالمية بعد الانسحاب الأميركي منه إذا لم يخدم مصالحها، ملقيا بشكوك على المفاوضات مع دول أوروبية لإنقاذ الاتفاق.

وأضاف "الاتفاق النووي وسيلة وليس غاية، وإذا خلصنا إلى نتيجة أنه لا يخدم مصالحنا الوطنية فبإمكاننا التخلي عنه".  وأضاف أن على طهران أن "تفقد الأمل" في أن تنقذ أوروبا الاتفاق.

وقال خلال اجتماع مع الرئيس حسن روحاني ومجلس الوزراء إن طهران لن تتفاوض مع المسؤولين الأميركيين "الوقحين" على أي مستوى للتوصل إلى اتفاق جديد بشأن برنامجها النووي.

المصدر : الجزيرة + وكالات