عـاجـل: وزارة الصحة السعودية: بلغ عدد المتعافين من فيروس كورونا 37

مجزرة صعدة.. مسؤولة أممية تدعو لتحقيق مستقل

دعت منسقة الشؤون الإنسانية باليمن ليز غراندي إلى التحقيق في حادث صعدة بشكل مستقل ومحايد، وإلى وقف الحرب باليمن، في حين قالت وزارة الدفاع الأميركية إن أميركا حثت السعودية مرارا على معالجة الإشكالات في العمليات العسكرية باليمن التي تسببت بوقوع ضحايا مدنيين.

وطالبت المنسقة الأممية "بإجراء تحقيقات مستقلة وغير متحيزة في هذه الحوادث، حتى يتمكن الجميع من معرفة الحقيقة"، وقالت -في بيان نعت فيه باسم الأمم المتحدة ضحايا الغارات الجوية في الحديدة (غرب) وصعدة (شمال)- "إن ما يحدث باليمن لا يمكن تصوره، وقد حان الوقت لكي يستيقظ الجميع على حقيقة هذه الحرب الرهيبة وتكلفتها الإنسانية".

وكانت مجزرة صعدة التي وقعت في التاسع من الشهر الحالي أودت بحياة 51 شخصا -بينهم أربعون طفلا- في غارة جوية للتحالف أصابت حافلة تقل أطفالا في محافظة صعدة (شمالي اليمن)، كما جرح في الغارة 79 آخرون، بينهم 56 طفلا.

غارتا الدريهمي
وأوضحت غراندي في بيانها أنه "في 22 أغسطس/آب الجاري، أصابت غارة جوية منزلا في مديرية الدريهمي (جنوبي مدينة الحديدة غربي البلاد)، مما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين وإصابة اثنين آخرين".

وتابعت المنسقة الأممية أنه "في 23 أغسطس/آب الجاري، أدت غارة جوية إلى مقتل 27 مدنيا آخرين، بينهم 22 طفلا وأربعة نساء وسائق، في المديرية ذاتها".

وفي سياق متصل، قالت متحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية للجزيرة إن واشنطن حثت الرياض مرارا على معالجة الإشكالات في العمليات العسكرية باليمن التي تسببت في وقوع ضحايا مدنيين وأضرار على المنشآت المدنية، وعملت معهم لبلورة إجراءات للحد من عدد تلك الحوادث.

وأشارت المتحدثة إلى أن الجنرال الأميركي مايكل غاريت التقى القيادة السعودية في 12 أغسطس/آب الحالي، وسلمها رسالة بخصوص الحادث الأخير الذي تسبب في سقوط مدنيين، وحثها على مواصلة التحقيقات للحد من عدد الضحايا المدنيين في اليمن.

يشار إلى أن التحالف السعودي الإماراتي تدخل عسكريا في اليمن عام 2015لإعادة الشرعية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي عقب انقلاب الحوثيين وحزب الرئيس الراحل علي عبد الله صالح وسيطرتهما على السلطة.

المصدر : الجزيرة