إثيوبيا تعتقل حاكم الإقليم الصومالي بتهمة انتهاك حقوق الإنسان

آبي أحمد: الانتهاكات في المنطقة الشرقية بإثيوبيا فافت الخيال (رويترز)
آبي أحمد: الانتهاكات في المنطقة الشرقية بإثيوبيا فافت الخيال (رويترز)

اعتقلت الشرطة الإثيوبية الرئيس السابق للمنطقة الصومالية بشرق إثيوبيا بتهمة انتهاك لحقوق الإنسان وتأجيج اشتباكات عرقية أفضت إلى وقوع قتلى.

ونقلت هيئة الإذاعة الإثيوبية الحكومية عن مكتب المدعي العام الاتحادي الإثيوبي قوله إن الشرطة الاتحادية اعتقلت أمس الاثنين المسؤول السابق ويدعى عبدي محمد عمر في منزله بأديس أبابا.

وأضافت أن من بين "الجرائم" التي ارتكبها عبدي محمد "انتهاك حقوق الإنسان وإذكاء الخلافات على أسس عرقية ودينية"، مشيرة إلى أن الشرطة تسعى أيضا لاعتقال مسؤولين آخرين".

واضطر رئيس المنطقة الصومالية بشرق إثيوبيا إلى الاستقالة في السادس من أغسطس/آب الجاري بعد اندلاع أعمال العنف في جيجيقا العاصمة الإقليمية للمنطقة.

وقال رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد -الذي يقود إصلاحات ديمقراطية في الدولة الأفريقية التي يبلغ عدد سكانها مئة مليون نسمة- السبت الماضي إن انتهاكات حقوق الإنسان في المنطقة "تتجاوز ما هو معتقد"، وتشمل التعذيب والاغتصاب والقتل.

ولقي ما لا يقل عن عشرين شخصا حتفهم وهرب الآلاف من جيجيقا، في حين كانت الحشود تنهب ممتلكات الأقليات العرقية، وتحرق عددا من الكنائس الأرثوذكسية الإثيوبية.

وقالت السلطات المركزية إن الاضطرابات في المنطقة أثارها مسؤولون محليون خوفا من اعتقالهم بتهم تتعلق بانتهاك حقوق الإنسان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أفرجت الحكومة الأثيوبية الأربعاء عن 746 معتقلا سياسيا، ومنهم معارضون بارزون وإسلاميون من قومية الأورومو، بينما طالبت السلطات المحتجين الغاضبين في إقليم أوروميا بالتهدئة بعد سقوط سبعة قتلى جراء العنف.

14/2/2018
المزيد من أقليات دينية وقومية
الأكثر قراءة