عـاجـل: ترامب يرجح أن تشهد الولايات المتحدة ذروة معدل الوفيات خلال الأسبوعين المقبلين

بوتين: على أوروبا إعمار سوريا أو مواجهة أزمة لاجئين

المباحثات بين ميركل وبوتين انتهت دون تحقيق تقدم واضح (رويترز)
المباحثات بين ميركل وبوتين انتهت دون تحقيق تقدم واضح (رويترز)

بحثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين الصراع في سوريا وأزمة اللاجئين هناك وإعادة الإعمار، إضافة إلى الوضع في إيران، وذلك خلال محادثات صعبة جرت بينهما خارج برلين ولم يرشح الكثير عن نتائجها.

وعبر الزعيمان عن القلق تجاه الوضع في سوريا والمأساة التي يعيشها كثير من اللاجئين بسبب الحرب المستمرة منذ سبعة أعوام هناك.

وقال بوتين إنه يجب تقديم الدعم الإنساني للشعب السوري، ويجب عمل كل شيء من أجل عودة اللاجئين السوريين في أوروبا ودول جوار سوريا. مضيفا أن "تزايد عدد اللاجئين يشكل عبئا هائلا على أوروبا، لذلك يجب أن نفعل كل ما بوسعنا لتمكين هؤلاء الناس من العودة إلى ديارهم".

من جهتها قالت ميركل إنه من الضروري تجنب حدوث أزمة إنسانية في إدلب السورية والمنطقة المحيطة بها، مضيفة أنها ناقشت مع بوتين مسألة الإصلاحات الدستورية والانتخابات المحتملة خلال اجتماعهما الماضي بمدينة سوتشي الروسية.

النووي الإيراني والغاز
وفي شأن آخر، أكدت ميركل تأييد بلادها للاتفاق النووي الذي أبرمه المجتمع الدولي مع طهران في 2015، غير أنها أعربت عن قلقها من الأنشطة التي تقوم بها إيران في سوريا، ودورها في برنامج الصواريخ البالستية باليمن.

وفي الشق الاقتصادي، ذكر بوتين أن موسكو وبرلين تعملان سويا لإنجاز مشروع الغاز "السيل الشمالي 2"، وأضاف أن ألمانيا تعتبر جزءا من إيصال موارد الطاقة الروسية إلى أوروبا، مشيرا إلى أن موسكو أمنت لأوروبا الطاقة دون انقطاع.

ويأتي لقاء ميركل وبوتين في وقت تشهد فيه العلاقات بين الغرب وموسكو توترا كبيرا، على خلفية الدور الروسي في الأزمتين الأوكرانية والسورية، واتهامات الغرب لموسكو بالوقوف وراء محاولة اغتيال العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال في مارس/آذار الماضي في بريطانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات