"المستثمرون الدوليون": نثق في تركيا ثقة كاملة

عامل يراقب الإنتاج في مصنع تركي (رويترز)
عامل يراقب الإنتاج في مصنع تركي (رويترز)

أكدت جمعية المستثمرين الدوليين في تركيا أن الشركات الدولية تشعر بالثقة تجاه أنقرة. وشدد وزير المالية التركي براءت البيرق على الالتزام بالانضباط المالي، بينما أكدت الرئاسة التركية أن لديها بدائل كثيرة لتجاوز الأزمة المالية.

وقال رئيس جمعية المستثمرين الدوليين في تركيا أحمد أردم اليوم الخميس إن الجمعية -التي تضم مستثمرين من 25 دولة- مستعدة لدعم كافة الإصلاحات التي من شأنها تحقيق الاستقرار الاقتصادي والنمو في تركيا، وذلك عبر العمل على مزيد من الإنتاج والتصدير وخلق فرص عمل جديدة.

وأثنى أردم على التدابير التي أعلنتها وزارة المالية والبنك المركزي عقب تدهور الليرة مؤخرا، وقال إن التسهيلات المقدمة من الحكومة تمنح الثقة للمستثمرين الأجانب.

من جهة أخرى، طمأن وزير المالية التركي المستثمرين الأجانب بأن بلاده ستخرج من أزمة عملتها أكثر قوة، مصرا على أن بنوك البلاد قوية وأنها ستتجاوز خلافها مع الولايات المتحدة، كما قلل من أثر قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب مضاعفة الرسوم الجمركية على الواردات من المعادن التركية.

وفي مؤتمر جمعه عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة بآلاف المستثمرين والاقتصاديين، قال البيرق "لن نتهاون في التزامنا بالانضباط المالي، وسنضع الإصلاحات الهيكلية على رأس أولوياتنا"، مضيفا "سنحقق نموا مستداما أكثر مع التدابير الوقائية الجديدة على صعيد الاقتصاد الكلي والسياسات المالية الرصينة".

ونفى الوزير وجود أي لقاء لهم مع صندوق النقد الدولي، ووعد بتوفير التمويل من العملات الأجنبية من الأسواق الدولية، كما وعد بخفض التضخم إلى ما دون 10% في أقرب وقت.

‪إبراهيم قالن: تركيا لا تسعى وراء حرب اقتصادية ولا إلى توتير العلاقات مع أي دولة‬ (الأناضول)

بدائل
أما المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن فقال في مؤتمر صحفي بأنقرة إن أسواق المال في بلاده شهدت تحسنا سريعا خلال اليومين الأخيرين بفضل التدابير الاقتصادية المتخذة، مؤكدا أن تركيا لا تسعى وراء حرب اقتصادية ولا إلى توتير العلاقات مع أي دولة.

وأضاف أن لدى بلاده بدائل في الطاقة والتجارة والاستثمار، وأنها ستمضي في طريقها مع زيادة خياراتها وبدائلها. وتابع "تجاوزنا تماما المرحلة التي يمكن استغلالها لبث الشائعات حول الليرة التركية".

كما كشف قالن عن عقد لقاءات مكثفة أسفرت عن نتائج وأخبار إيجابية على الصعيد الاقتصادي من الكويت وألمانيا وفرنسا وروسيا، دون أن يضيف تفاصيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تقدم الرئيس التركي بالشكر لأمير قطر والشعب القطري لوقوفهما إلى جانب تركيا، وكان أمير قطر أعلن الأربعاء عن عزم بلاده تنفيذ استثمارات مباشرة بالاقتصاد التركي بقيمة 15 مليار دولار.

أعلنت الرئاسة التركية أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكد على أهمية الاستقرار الاقتصادي لتركيا بالنسبة لبلاده، وذلك في اتصال هاتفي اليوم بنظيره التركي رجب طيب أردوغان.

تشير الكثير من القراءات إلى أنه من المبكر التعرف على المسار الذي سيسلكه سعر صرف الليرة التركية أمام الدولار، رغم اتساع نطاق التفاؤل وتوقعات الخبراء بأن تواصل الليرة تعافيها.

سارع البيت الأبيض إلى ابداء استيائه من"العقوبات" الاقتصادية التي أعلنتها أنقرة ردا على تلك التي اتخذتها واشنطن مجددا مطالبته بالإفراج الفوري عن القس الأميركي أندرو برانسون.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة