فاتح مبين.. صاروخ إيراني جديد يقصف برا وبحرا

صواريخ إيران البالستية تثير قلق واشنطن وحلفاءها بالشرق الأوسط (أسوشيتد برس)
صواريخ إيران البالستية تثير قلق واشنطن وحلفاءها بالشرق الأوسط (أسوشيتد برس)

وأوضح وزير الدفاع العميد أمير حاتمي أن الصاروخ من إنتاج محلي وصنع بأيدي خبراء إيرانيين، وقادر على ضرب أهدافه بدقة عالية.

وأشار حاتمي إلى قدرة بلاده على ضمان أمنها من خلال الإنجازات الدفاعية الجديدة، وقال إن إيران لن تسمح لأي قوى أجنبية بالتدخل في شؤونها الدفاعية.

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية عن الوزير القول إن "أبناء شعب إيران قادرون على تلبية جميع احتياجات البلاد في المجال الدفاعي". 
 
ووفقا لوسائل إعلام إيرانية فإن الصاروخ الجديد "قادر على تحديد وإصابة الأهداف المطلوبة في البر والبحر، والاختفاء عن الرادار، والعبور من جميع الحواجز والعقبات المضادة للصواريخ". 

وتواجه طهران انتقادات بسبب برنامجها الصاروخي، وخاصة ما يتعلق بالصواريخ متوسطة المدى والتي يصل نطاقها إلى ألفي كيلومتر، مما يعني أنها قادرة على إصابة أي مكان في إسرائيل.

وترفض إيران هذه الانتقادات، وتؤكد أن برنامجها الصاروخي مخصص للأغراض الدفاعية فقط، في ظل ما تواجهه من تهديدات من الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل.

ويأتي الكشف عن هذا الجيل الجديد من الصواريخ، وسط تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة.

وبمناسبة إطلاق الصاروخ الجديد، قال وزير الدفاع "تأكدوا أنه كلما تفاقمت الضغوطات والحرب النفسية على أمة إيران العظيمة، تزداد رغبتنا في تعزيز قوتنا الدفاعية في جميع المجالات".
 
وأضاف حاتمي "كما وعدنا شعبنا العزيز، لن ندخر جهداً لزيادة قدرات البلاد الصاروخية، وسنزيد بالتأكيد قوتنا الصاروخية كل يوم".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرض مؤخرا عقوبات اقتصادية قاسية على إيران تنفيذا لمقتضى انسحابه من الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع القوى الدولية عام 2015.

ورغم تبادل الجانبين التهديدات، فإن المرشد الأعلى بإيران علي خامنئي استبعد اليوم أي مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة.
 
وقال خامنئي في كلمة بثها التلفزيون "في الفترة الأخيرة كان المسؤولون الأميركيون يتحدثون بشكل فج عن إيران. يتحدثون عن حرب وعن مفاوضات".

وأضاف المرشد "يبالغون في احتمال نشوب حرب مع إيران. لن تكون هناك حرب. لم نبدأ حروبا قط وهم لن يواجهوا إيران عسكريا".

المصدر : الجزيرة + وكالات