مكافحة الفساد في ماليزيا.. عبد الرزاق في قبضة الشرطة

عبد الرزاق اعتقل لاتهامه بعملية فساد تتعلق بفقد مليارات الدولارات من صندوق سيادي حكومي (رويترز)
عبد الرزاق اعتقل لاتهامه بعملية فساد تتعلق بفقد مليارات الدولارات من صندوق سيادي حكومي (رويترز)

اعتقلت السلطات الماليزية رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق، في أعقاب تحقيق بشأن كيفية فقد مليارات الدولارات من صندوق حكومي أسسه قبل نحو عشرة أعوام.

وقال مصدران قريبان من الأسرة لوكالة رويترز للأنباء، إن السلطات اصطحبت نجيب من منزله بعد تسليمه أمر القبض عليه. وتوقع أحد المصادر توجيه الاتهام لنجيب في المحكمة غدا الأربعاء بعد احتجازه ليلة واحدة.

وأمس كانت هيئة مكافحة الفساد الماليزية بدأت استجواب زاهد حميدي نائب رئيس الوزراء السابق، وذلك في إطار التحقيق في عملية غسل أموال تتعلق بصندوق ماليزيا للتنمية السيادي الذي تقدر خسائره بنحو 4.5 مليارات دولار.

وينصب استجواب زاهد حميدي على شبهتين؛ تتعلق إحداهما بتحويل أموال من السعودية لحساب رئيس الوزراء الماليزي السابق. ونقلت وسائل إعلام محلية أن الاستجواب ينطلق من اعترافات لحميدي تعود إلى عام 2015 أقر فيها بأنه التقى أمراء سعوديين تبرعوا بمبلغ سبعمئة مليون دولار تم تحويله إلى الحساب البنكي لنجيب عبد الرزاق.

وتتعلق الشبهة الثانية باستخدام بطاقة ائتمانية تعود لجمعية خيرية كان يترأسها زاهد حميدي، وتقدر قيمة المبلغ المستخدم بنحو مئتي ألف دولار.

تحقيقات
وجاء استجواب حميدي بعد يوم واحد من انتخابه زعيما لحزب "المنظمة الوطنية المتحدة للملايو" الذي قاد البلاد منذ نيلها الاستقلال في 1957 حتى مايو/أيار 2018، وتزعمه منذ 2009 عبد الرزاق.

وقبل يومين فقط، جمدت هيئة مكافحة الكسب غير المشروع الحسابات المالية للحزب للاشتباه في تلقيه أموالا من صندوق التنمية القومي (1 إم دي بي) الذي يعتقد بأن مليارات الدولارات اختلست منه، سبعمئة مليون منها تم تحويلها لحساب نجيب عبد الرزاق الشخصي خلال السنوات الماضية.

يشار إلى أن السلطات الماليزية فتحت التحقيق في قضية صندوق ماليزيا للتنمية السيادي في مايو/أيار الماضي إثر فوز غير متوقع لتحالف زعيم البلاد الأسبق-الجديد مهاتير محمد على الحزب الحاكم.

ويشمل التحقيق كافة عمليات الصندوق المتخصص في تقديم مبادرات اقتصادية إستراتيجية، وذلك في محاولة لاكتشاف تجاوزات وقضايا فساد واستعادة الأصول المفقودة.

ويتركز التحقيق على تتبع كافة المعاملات المالية لصندوق ماليزيا للتنمية السيادي مع شركات في سويسرا والولايات المتحدة وكندا وسنغافورة ودول أخرى، وسيلاحق الأشخاص الضالعين في عمليات فساد مالي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت الحكومة الماليزية الجديدة أنها قررت سحب قواتها من السعودية، وذلك بعد أسبوع من مراجعتها لمشاركة الحكومة السابقة بالحرب في اليمن، معتبرة أن قرار المشاركة تسبب بتوريط البلاد في الصراع.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة