طهران تستعرض قدراتها لمواصلة برنامجها النووي

خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية في منشأة لتحويل اليورانيوم في أصفهان (الأوروبية)
خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية في منشأة لتحويل اليورانيوم في أصفهان (الأوروبية)

قال رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي إن لدى بلاده مخزونا من المواد الأولية النووية يكفي لإنتاج الحد الأقصى من احتياجات إيران من الطاقة النووية لثلاث سنوات.

وأضاف صالحي في تصريحات للتلفزيون الرسمي أن بلاده تمتلك حاليا ما يبلغ 950 طنا من اليورانيوم تم استيراد أكثر من نصفه من الخارج، مشيرا إلى أنه يتعين التركيز على عمليات الاستكشاف والتنقيب حتى تصل إيران إلى إنتاج أغلب ما تحتاجه من اليورانيوم والمواد الأولية محليا.

وفي إطار استعراضه الإمكانيات والقدرات التي تتيح لبلاده الاستمرار في برنامجها النووي لمدة طويلة، أشار المسؤول الإيراني إلى استكمال أعمال بناء منشأة لإنتاج أجزاء الدوران اللازمة لإنتاج أجهزة طرد مركزي متطورة بناء على تعليمات من المرشد الأعلى علي خامنئي.

كما قال صالحي إنه تم بناء مصنع لإنتاج غاز سداسي فلوريد اليورانيوم في منشأة لتحويل اليورانيوم بمدينة أصفهان لزيادة مخزون الغاز المستخدم كمادة خام في أجهزة الطرد المركزي بمنشأة تخصيب اليورانيوم، مؤكدا أن كافة الأنشطة التي تحدث عنها تسير في إطار الاتفاق النووي.

وتأتي تصريحات رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية بعد شهر من إصدار خامنئي توجيهات بالاستعداد لزيادة القدرة على تخصيب اليورانيوم إذا انهار الاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة منه.

وكانت طهران لوّحت عقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مايو/أيار الماضي انسحاب بلاده من الاتفاق النووي باستئناف تخصيب اليورانيوم، وردت واشنطن بتحذيرها من عواقب ذلك.

وتسعى إيران للحصول على ضمانات وامتيازات اقتصادية من الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق مقابل البقاء فيه، ويسمح هذا الاتفاق لطهران بمواصلة أنشطة التخصيب بنسبة 3.67%، وقبل ذلك كانت تعمل على التخصيب بنسبة 20%. ويتعين تخصيب اليورانيوم بنسبة 90% لإنتاج أسلحة نووية.

المصدر : الجزيرة + وكالات