اتفاقية في عام 1955 دفعت طهران لتشكو واشنطن

U.S. Secretary of State John Kerry, right, speaks with Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif, second left, prior to a bilateral meeting for a new round of Nuclear Talks with Iran at the Intercontinental Hotel, in Geneva, Switzerland, Saturday, May 30, 2015. A month out from a nuclear deal deadline, the top U.S. and Iranian diplomats gathered in Geneva Saturday in an effort to bridge differences over how quickly to ease economic sanctions on Tehran and how significantly the Iranians must open up military facilities to international inspections. (Laurent Gillieron/Keystone via AP)
إحدى جلسات المفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني في مايو/أيار 2015 بمدينة جنيف السويسرية (أسوشيتد برس-أرشيف)

أكدت محكمة العدل الدولية الثلاثاء أن إيران رفعت دعوى ضد الولايات المتحدة قالت فيها إن العقوبات التي فرضتها واشنطن في مايو/أيار الماضي تنتهك معاهدة ثنائية موقعة بين البلدين عام 1955.

وطلبت إيران من المحكمة الدولية أن تأمر الولايات المتحدة بالرفع الفوري للعقوبات التي أعاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرضها على طهران، مؤكدة أنها تنطوي على "انحياز كبير".

وتقول طهران إن واشنطن بقرارها هذا تنتهك الالتزامات الدولية، بما في ذلك معاهدة الصداقة بين إيران والولايات المتحدة التي تعود إلى عام 1955 أي ما قبل الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، والتي لا يزال يشار إليها في النزاعات القضائية القائمة.

وكتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر أن الشكوى تهدف إلى "تحميل الولايات المتحدة مسؤولية إعادة فرضها عقوبات أحادية بشكل غير مشروع"، وتابع أن بلاده تتمسك بسيادة القانون في مواجهة ازدراء الولايات المتحدة بالدبلوماسية والالتزامات القانونية.

ورغم اعتراضات حلفائه أعلن ترامب في أيار/مايو انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الموقع بين طهران والقوى العالمية في 2015، وأعاد فرض العقوبات التي علقت مقابل خفض إيران لنشاطها النووي، وهو ما يعني منع العديد من الشركات المتعددة الأطراف من التعامل مع إيران.

وستعيد واشنطن فرض العقوبات المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني على مرحلتين في أغسطس/آب، ونوفمبر/تشرين الثاني بهدف حظر تعامل شركات أوروبية وأجنبية مع إيران ووقف صادراتها النفطية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Russian President Vladimir Putin (R) meets with French President Emmanuel Macron in St. Petersburg, Russia May 24, 2018. Kirill Kudryavtsev/Pool via REUTERS

حذر فلاديمير بوتين من “التداعيات الكارثية” لإفشال الاتفاق النووي الإيراني، وأكد إيمانويل ماكرون التزام الدول الأوروبية بالاتفاق رغم انسحاب الولايات المتحدة، بينما أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التزام إيران بالاتفاق.

Published On 24/5/2018
Britain's Foreign Secretary Boris Johnson, German Foreign Minister Heiko Maas, French Foreign Minister Jean-Yves Le Drian and EU High Representative for Foreign Affairs Federica Mogherini take part in meeting with Iran's Foreign Minister Mohammad Javad Zarif in Brussels, Belgium, May 15, 2018. REUTERS/Yves Herman/Pool

يواصل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اجتماعهم في بروكسل، حيث يسعون إلى حماية مصالحهم الإستراتيجية والاقتصادية في إيران عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

Published On 28/5/2018
عقوبات أميركية جديدة على شخصيات وكيانات على صلة بإيران.png

فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على شخصيات وكيانات على صلة بإيران، واستهدفت العقوبات الجديدة وفق بيان لوزارة الخزانة الأميركية، ستة إيرانيين وثلاثة كيانات مقرها في إيران، منها سجن إيفين بطهران.

Published On 30/5/2018
Swiss President Alain Berset and Iranian President Hassan Rouhani gesture after they deliver a statement after a two day visit in Bern, Switzerland, July 3, 2018. REUTERS/Denis Balibouse

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده ستظل تحترم اتفاقها النووي مع القوى العالمية ما دامت مصالحها محفوظة، معتبرا أن الولايات المتحدة لن تكون قادرة على وقف صادرات النفط الإيرانية.

Published On 3/7/2018
المزيد من دولي
الأكثر قراءة