هكذا عوقب الذين اقتحموا نهائي المونديال

أعضاء المجموعة اقتحموا الملعب لدعم مطالب حقوقية في روسيا بينها الإفراج عن المعتقلين (رويترز)
أعضاء المجموعة اقتحموا الملعب لدعم مطالب حقوقية في روسيا بينها الإفراج عن المعتقلين (رويترز)

لم يكن يعتقد أعضاء مجموعة "بوسي رايوت" أن اقتحامهم لملعب لوجينكي الذي احتضن نهائي كأس العالم بروسيا الأحد الماضي سيكلفهم حكما بالسجن.

ففي الدقيقة 53 من الشوط الثاني للمباراة التي كان تجري بين فرنسا وكرواتيا، اقتحم أربعة أشخاص من المجموعة الملعب وبقوا فيه ثواني معدودة، قبل القبض عليهم.

وأصدرت محكمة بموسكو أمس أحكاما بالسجن لـ15 يوما بحق الأربعة وهم أولغا وبيوتر وكوراتشيفا وفيرونيكا.

ونقلت لوموند الفرنسية عن موقع ميديا زونا أن الحكم القضائي نص كذلك على منع الأربعة من حضور أي نشاط رياضي لثلاث سنوات.

ونشرت المجموعة على حسابها الموثق بتويتر نبأ الأحكام الصادرة ضدهم وتفاصيلها.

وكانت المجموعة قد أصدرت بيانا عبر حسابها على تويتر وفيسبوك بعد فترة وجيزة من اقتحام الملعب، تضمن مطالب بينها الإفراج عن كل السجناء السياسيين، وإيقاف الاعتقالات غير القانونية أثناء المظاهرات، ومطالبة الكرملين بـ"السماح بالمنافسة السياسية في البلاد".

وتعزف "بوسي رايوت" موسيقى البانك، وهي نوع متفرع من موسيقى الروك، يعرف بمعارضته للنظام القائم والتذمر من الأوضاع السياسية السائدة.

المصدر : الصحافة الفرنسية,الألمانية