هكذا تحدث الكرملين عن قمة بوتين وترامب في هلسنكي

القمة التي ستعقد بقصر الرئاسة الفنلندي وسط هلسنكي ستبدأ بمحادثات بين الزعيمين فقط (الأوروبية)
القمة التي ستعقد بقصر الرئاسة الفنلندي وسط هلسنكي ستبدأ بمحادثات بين الزعيمين فقط (الأوروبية)

عبر الكرملين اليوم الجمعة عن أمله أن تمهد القمة الروسية الأميركية المرتقبة الإثنين المقبل، بالعاصمة الفنلندية هلسنكي، الطريق لتبادل الزيارات بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب.

وقال المستشار بالكرملين يوري أوشاكوف للصحفيين "لا نعرف لكن دعونا نترقب، ربما يدور حديث عن زيارات لموسكو أو لواشنطن"، واصفا القمة بأنها "الحدث الرئيسي خلال الصيف".

وذكر أوشاكوف أن القمة التي ستعقد في قصر الرئاسة الفنلندي وسط هلسنكي ستبدأ بمحادثات بين الزعيمين وحدهما مع المترجمين فقط.

وأضاف أن المفاوضات ستتوسع بعد ذلك لتشمل أعضاء الوفدين، وأن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سيعقد محادثات موازية مع نظيره الأميركي مايك بومبيو.

وقال أوشاكوف إن الحرب الباردة انتهت منذ فترة طويلة وإن المصالح الروسية والأميركية تتلاقى في بعض المجالات، منها الأمن الدولي والحد من الأسلحة ومكافحة الإرهاب الدولي.

وأضاف أن بوتين وترامب سيبحثان خلال القمة إمكانية التعاون بين البلدين في سوريا للتغلب على الأزمة الإنسانية، وأيضا الوجود الإيراني هناك.

كما ذكر أن موسكو مستعدة للنظر في "الحقائق" بشأن تدخلها المزعوم في السياسة الأميركية.

ويتوقع أن تخيم على القمة الأميركية الروسية قضايا منها شكاوى الغرب ضد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم ودعم موسكو للانفصاليين في أوكرانيا، ومساندتها أيضا للرئيس السوري بشار الأسد.

ولا يتوقع مراقبون أن تسفر القمة، وهي الأولى بين الزعيمين، عن انفراجة كبيرة في العلاقات الثنائية، وذلك في ضوء تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا التي تقبع عند أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة.

غير أن الكرملين، الذي يسعى منذ فترة طويلة لعقد مثل هذا اللقاء، يأمل أن تكون بداية لتحسن يسمح بإعادة بناء العلاقات تدريجيا وبتعاون عملي بين البلدين.

المصدر : رويترز