ترامب يحذر ماي بسبب خطتها للبريكست

ترامب تأسف لأنّ ماي لم تستمع لنصيحته بأن تكون أكثر صرامة في المفاوضات مع بروكسل (الأوروبية)
ترامب تأسف لأنّ ماي لم تستمع لنصيحته بأن تكون أكثر صرامة في المفاوضات مع بروكسل (الأوروبية)

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي من أن خطتها لشكل العلاقة مع الاتحاد الأوروبي تعني أن واشنطن لن تبرم أي اتفاقات تجارية استثنائية مع لندن.

وقال ترامب لصحيفة "ذي صن" البريطانية في مستهل زيارته للمملكة المتحدة إن خطة ماي ستدفعه على الأرجح إلى التعامل مع الاتحاد الأوروبي بدلا من المملكة المتحدة.

وحذر ترامب قائلا "إذا أبرموا مثل هذا الاتفاق، فسنكون بذلك نتعامل مع الاتحاد الأوروبي بدلا من التعامل مع المملكة المتحدة، لذا فإن ذلك سيقتل على الأرجح اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة".

وأبدى ترامب أسفه لأن ماي لم تستمع إلى نصيحته بأن تكون أكثر صرامة في المفاوضات مع بروكسل.

وفي تعليق غير اعتيادي على السياسة البريطانية، قال ترامب أيضا إن وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون، الذي استقال هذا الأسبوع بسبب خطة رئيسة الوزراء للبريكست ويُنظر إليه على أنه منافس محتمل لتيريزا ماي، سيكون "رئيس حكومة عظيمًا" إذا ما تلقى الدعم الكافي من حزب المحافظين الذي تنتمي إليه ماي.

يشار إلى أنه بعد عامين من الخلافات منذ صوّت البريطانيون لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي في استفتاء عام 2016، وافقت الحكومة البريطانية الجمعة الماضية على خطة "مؤيدة للأعمال" طرحتها ماي للانسحاب من شأنها أن تبقي بريطانيا في منطقة تجارة حرة للسلع مع الاتحاد وسيتعين على لندن بموجبها أن تتبنى بعض قواعد التكتل.

ووصف بعض أنصار الانسحاب الخطة بأنها خيانة، بما في ذلك نواب من حزب المحافظين (الذي تتزعمه ماي) المنقسم على نفسه بشدة، الذين هددوا بتغيير في القيادة.

ولطالما كان ترامب مؤيدا لانسحاب بريطانيا من الاتحاد، وعبر عن تأييده لإبرام اتفاق شامل للتجارة مع بريطانيا بعد انسحابها من التكتل، وهو ما يعتبره أنصار الانسحاب واحدا من أهم منافع الخروج.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى لندن في زيارة يجري خلالها مباحثات مع رجال الأعمال. كما يتضمن جدول أعماله لقاء مع رئيسة الوزراء البريطاني تيريزا ماي ومع الملكة إليزابيث الثانية.

أعلن مكتب رئيسة الوزراء البريطانية استقالة وزير الخارجية بوريس جونسون من منصبه، في ضربة جديدة لحكومة تيريزا ماي بعد يوم من استقالة الوزير المكلف بملف “بريكست” ديفد ديفيس من منصبه.

عينت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي دومينيك راب وزيرا جديدا لشؤون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، ليحل محل ديفد ديفيس المستقيل، بينما تتصاعد الحرب الكلامية بين بروكسل ولندن بشأن “بريكست”.

المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة