ميسي يرفع الكارت الأحمر بوجه إسرائيل

ميسي يرفع الكارت الأحمر بوجه إسرائيل

كاريكاتير نشرته حملة مقاطعة إسرائيل في الأرجنتين رفضا للعب منتخب بلادها أمام إسرائيل (مواقع التواصل الاجتماعي)
كاريكاتير نشرته حملة مقاطعة إسرائيل في الأرجنتين رفضا للعب منتخب بلادها أمام إسرائيل (مواقع التواصل الاجتماعي)
بعد ساعات قليلة على قرار الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم إلغاء مباراة منتخبه الودية مع المنتخب الإسرائيلي التي كانت مقررة السبت القادم، تكشف وسائل إعلام إسبانية وأرجنتينية عن دور مركزي للاعب ليونيل ميسي في إلغاء المباراة.

وألغى منتخب الأرجنتين مباراته التي كان مقررا أن يختتم بها استعداداته لخوض نهائيات كأس العالم التي ستنطلق في روسيا في الرابع عشر من الشهر الجاري.

وبحسب ما كشفته تقارير صحفية إسبانية اليوم الأربعاء، فإن نجم منتخب الأرجنتين ونادي برشلونة ليونيل ميسي هو من طلب عدم لعب المباراة الودية أمام إسرائيل.

وذكرت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية أن ميسي استجاب للدعوات له لعدم لعب المباراة الودية أمام إسرائيل، مشيرة بالذات إلى دعوة رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب في هذا الإطار.

نشطاء تظاهروا أمام معسكر منتخب الأرجنتين ببرشلونة ضمن حملة انتهت بقرار إلغاء مباراة التانغو مع إسرائيل (مواقع التواصل الاجتماعي)
ميسي والمسلمون
وأشارت الصحيفة بالذات إلى دعوة الرجوب ميسي لاحترام مشاعر الملايين من مشجعيه المسلمين، وأن ذلك ساهم في استجابة النجم الأرجنتيني بعدم خوض المباراة.


كما ذكرت الصحيفة أن ميسي والمدير الفني لمنتخب الأرجنتين خورخي سامباولي أكدا أن اللعب في القدس في ظل هذه الظروف سيقحمهم في صراعات سياسية لا جدوى منها، مشيرة إلى أن إسرائيل أرادت الاحتفال بمرور 70 عاما على تأسيسها خلال لقائها مع بطل العالم مرتين عامي 1978 و1986.


وإضافة للضغوط التي مارسها ميسي، تحدثت وسائل إعلام أرجنتينية وإسبانية عن دور مهم للاعب منتخب التانغو خافيير ماسكيرانو، كما صرح نجم الأرجنتين وفريق يوفينتوس الإيطالي غونزالو هيغوايين بأن "إلغاء المباراة كان القرار الصائب".

وكان الوزير الأرجنتيني خورخي فوري قال إن لاعبي المنتخب "لا يرغبون في خوض هذه المباراة"، مؤكدا معارضة المدرب خورخي سامباولي للمباراة أيضا.

مظاهرات وحملات
وتعرض منتخب الأرجنتين لحملات ضغط كبيرة لعدم لعب المباراة أمام إسرائيل، إذ تظاهر نشطاء ضد المباراة في فلسطين والأرجنتين، كما نظم نشطاء حملات على مواقع التواصل استهدفت اللاعب ميسي بالأساس لعدم خوض المباراة. 


كما تظاهر نشطاء أمس الثلاثاء أمام معسكر تدريب يقيمه المنتخب في مدينة برشلونة الإسبانية تحضيرا للمونديال، وحملوا قمصانا للمنتخب ملطخة بالدماء، وهتف المحتجون "ميسي لا تلعب المباراة".

وبينما رحب الفلسطينيون ونشطاء في مختلف دول العالم بقرار منتخب التانغو، عبرت إسرائيل عن غضبها الشديد لقرار إلغاء المباراة.

من جهته قدم جبريل الرجوب الشكر للاعب الدولي ليونيل ميسي ومنتخب الأرجنتين على إلغاء المباراة التي كان مقررا أن تلعب على ملعب "تيدي" الذي أقيم على أنقاض قرية المالحة الفلسطينية المهجرة.

"بي دي أس" ترحب


كما وجهت حركة مقاطعة إسرائيل (بي دي أس) الشكر للأرجنتين ونجمها ميسي بعد قرار إلغاء المباراة.

ونقل بيان للحركة عن العضو المؤسس في الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل عمر البرغوثي ترحيبه بالقرار الأرجنتيني، معتبرا اللعب مع "دولة الاستعمار-الاستيطاني والفصل العنصري شكلا من أشكال التواطؤ، لا سيما بعد ارتكاب الاحتلال مجزرة متدحرجة في غزة ضد المتظاهرين المطالبين بالحرية الأساسية والكرامة وحقهم بالعودة".

واعتبر أن مثل هذه المباريات تعد جزءا من سياسة التبييض التي تتبناها الحكومة الإسرائيلية من خلال توظيف الأحداث الرياضية الدولية للتغطية على جرائم الحرب والانتهاكات الفاضحة لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين. 

ونوّه بنجاح عشاق منتخب الأرجنتين ونشطاء حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم في إحباط جهود إسرائيل في هذا المجال. 

بالمقابل، عبرت إسرائيل عن غضبها الشديد لقرار الأرجنتين، وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتصل أمس الثلاثاء بالرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري للتدخل لعدم إلغاء المباراة، وأنه عرض نقلها من القدس إلى حيفا، إلا أن الأخير أكد أنه لا سلطة لديه للتأثير على قرار اتحاد كرة القدم في بلاده.

وسائل إعلام تحدثت عن دور أساسي للنجم ليونيل ميسي في إلغاء المباراة أمام إسرائيل (رويترز)
هستيريا في إسرائيل
كما أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان عن أسفه لأن منتخب الأرجنتين "لم يقاوم ضغوط الذين يضمرون الكراهية لإسرائيل وهدفهم الوحيد انتهاك حقنا الأساسي في الدفاع، وتدمير إسرائيل".

في حين اختارت صحيفة "إسرائيل هايوم" المقربة من نتنياهو أن تضع على صفحتها الأولى عنوان "استسلموا للإرهاب: المباراة ضد الأرجنتين ألغيت".

وحتى بعد إلغاء المباراة، أعربت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغف عن أملها في أن يعدل المنتخب الأرجنتيني عن قراره، وألا يستسلم لدعوات مقاطعة إسرائيل.


من جانبه اعتبر رئيس حزب العمل المعارض يتسحاق هرتسوغ أن إلغاء المباراة "يرد على من يقول إن إسرائيل وضعها ممتاز"، واصفا إلغاء المباراة بـ"الفشل المدوي للحكومة التي لا تقرأ الواقع على نحو صحيح".

عربيا، رحب نشطاء مواقع التواصل العرب بقرار المنتخب الأرجنتيني إلغاء مباراته مع إسرائيل، واعتبروه انتصارا للقيم الرياضية والإنسانية.

ووسط موجة الترحيب بقرار التانغو ونجمه ليونيل ميسي، أعاد نشطاء التذكير بمشاركة لاعبين من الإمارات والبحرين بطواف جيرو الشهير الذي نظمته إسرائيل في القدس المحتلة ضمن احتفالاتها بالذكرى السبعين لقيامها ونقل السفارة الأميركية للقدس.
المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الفرنسية,الصحافة الإسبانية