أنقرة تعلن عن تنسيق مرتقب مع واشنطن بمنبج

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

أنقرة تعلن عن تنسيق مرتقب مع واشنطن بمنبج

جاويش أوغلو: لن يكون هناك دور لأي دولة ثالثة في منبج بما في ذلك فرنسا وبريطانيا وبلجيكا (رويترز-أرشيف)
جاويش أوغلو: لن يكون هناك دور لأي دولة ثالثة في منبج بما في ذلك فرنسا وبريطانيا وبلجيكا (رويترز-أرشيف)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن العمل المشترك مع الولايات المتحدة بشأن خريطة طريق لمنبج السورية سيبدأ خلال عشرة أيام، مؤكدا أن التعاون مع واشنطن في سوريا ليس بديلا عن المساعي مع موسكو.

وأضاف أنه ينبغي تطبيق خريطة الطريق الخاصة بمنبج السورية في الرقة وعين العرب (كوباني)، مشيرا إلى أنه سيجري استرجاع الأسلحة من المقاتلين الأكراد، وأنّ العملية ستنتهي بانتهاء انسحاب المقاتلين.

وأكد أنه لن يكون هناك دور لأي دولة ثالثة في منبج بما في ذلك فرنسا وبريطانيا وبلجيكا، وتابع خطواتنا التي سنتخذها في منبج مهمة من أجل مستقبل سوريا وفرصة لإعادة علاقاتنا المتدهورة مع الولايات المتحدة إلى مسارها، لذا يجب تنفيذ الخريطة بالكامل.

وأردف قائلا "سنقوم بتطبيق خريطة الطريق في منبج وعقب ذلك سنباشر بتطبيقها في مدن أخرى، وعندها سيتضح الموقف الأميركي".

اتفاق وتطبيق
وبخصوص لقائه نظيره الأميركي مايك بومبيو أمس الاثنين بواشنطن، أوضح "تضمن اتفاقنا تطبيق نموذج منبج بعد إتمامه في المناطق الأخرى التي يسيطر عليها حزب العمال الكردستاني".

وأشار إلى أن الولايات المتحدة لم تتعهد بتصنيف وحدات حماية الشعب الكردية منظمة إرهابية.

يأتي ذلك في حين أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية الثلاثاء سحب آخر قواتها من مدينة منبج التي هددت تركيا مرارا بشن عملية عسكرية ضدها قبل أن تتفق لاحقا مع الولايات المتحدة على "خريطة طريق" بشأنها.

وقالت الوحدات الكردية -التي تعتبرها أنقرة منظمة "إرهابية" وتخشى أن تؤسس حكما ذاتيا كرديا على حدودها- في بيان إنها بعدما أبقت لعامين على مدربين عسكريين في مدينة منبج بعد طرد المسلحين منها لتدريب مقاتلين محليين، "قررت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب سحب مستشاريها العسكريين من منبج".

المصدر : الجزيرة + وكالات