عـاجـل: ترامب يوجه بالاستفادة من احتياطات النفط عند الحاجة بعد الهجمات على السعودية وبكميات تضمن إمدادات النفط

خامنئي يوجه رسائل لأوروبا وأميركا والشباب العرب

خامنئي أكد أن إيران ستواصل دعم "الدول المقهورة وقوى المقاومة في المنطقة" (رويترز-أرشيف)
خامنئي أكد أن إيران ستواصل دعم "الدول المقهورة وقوى المقاومة في المنطقة" (رويترز-أرشيف)

قال المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي إن بلاده لن تتخلى عن برنامجها الصاروخي الذي وصفه بأنه "نقطة قوة وأساس لأمن إيران"، كما أكد أن بلاده لا تنوي الحد من نفوذها في الشرق الأوسط.

وذكر خامنئي في كلمة متلفزة اليوم أن "على أوروبا أن تعلم أن فرض قيود على برنامج إيران الصاروخي هو حلم لن يتحقق". وتحدث عن البرنامج النووي الإيراني أيضا قائلا إنه "من أهم إنجازات بلاده".

ورأى المرشد الإيراني أن "الأعداء يشنون حربا اقتصادية ونفسية على إيران لتركيعها"، وأكد أن إيران "سترد الصاع عشرة أضعاف إذا هاجمها الأعداء".

ووجه خامنئي كلامه إلى الشبان العرب أيضا قائلا "عليكم التحرك وأخذ زمام المبادرة لتقرير مستقبلكم". وأضاف أن "بعض الدول في المنطقة تتصرف كأعداء لشعوبها، سنواصل دعم الدول المقهورة وقوى المقاومة في المنطقة".

"الاتفاق النووي انتهى"
من ناحية أخرى، قال أمين سر مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي إن الاتفاق النووي بين بلاده و"مجموعة 5+1" قد انتهى، "ويتوجب أخذ العبرة من هذا الدرس".

وطالب رضائي الرئيس الإيراني حسن روحاني بعدم ارتكاب ما سماه الخطأ الرابع، بعد ارتكاب الحكومة ثلاثة أخطاء سابقة تتعلق بالاتفاق والتفاوض، حسب قوله.

وأوضح أن الأخطاء الثلاثة هي عدم وجود فريق اقتصادي متخصص ضمن وفد التفاوض الإيراني، وعدم التزام المفاوض الإيراني بالشروط التسعة التي حددها مرشد البلاد وأيدها البرلمان، وربط اقتصاد البلاد بنجاح الاتفاق النووي.

من جانب آخر، حض مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو إيران على "تفعيل تعاونها" مع عمليات التفتيش التي ينص عليها الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران والقوى الست عام 2015.

وفي تصريحات أدلى بها اليوم في أول اجتماع لمجلس إدارة الوكالة بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي قال أمانو إن الوكالة تمكنت من الوصول إلى جميع المواقع التي تحتاج إلى زيارتها في إيران.

لكن كما ورد في آخر تقرير أصدرته الوكالة بشأن إيران في مايو/أيار الماضي قال أمانو إن "التعاون في الوقت المناسب وبشكل أكثر فاعلية من جانب إيران عبر إفساح المجال (لعمليات التفتيش) سيسهل تطبيق الاتفاق ويعزز الثقة".

وأكد أمانو للصحفيين أن ملاحظاته في ما يتعلق بطهران "ليست انعكاسا لقلق بل هي تشجيع لإيران"، وفي آخر تقرير لها أكدت الوكالة أن إيران لا تزال تطبق الاتفاق.

المصدر : الجزيرة + وكالات