ترامب يستقبل ملك الأردن ويعلن تقدما بالشرق الأوسط

عبد الله الثاني (يسار) أثنى على "تواضع" ترامب (رويترز)
عبد الله الثاني (يسار) أثنى على "تواضع" ترامب (رويترز)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الاثنين إن تقدما كبيرا قد تحقق على صعيد إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط، وذلك خلال استقباله في البيت الأبيض ملك الأردن عبد الله الثاني الذي يقوم بزيارة لواشنطن تستغرق عدة أيام، بينما أثنى الملك على "تواضع" ترامب.

وبحث ترامب والملك الأردني العلاقات الثنائية بين البلدين والأزمة السورية، وعملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، ودور وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

ورأى الرئيس الأميركي أنه تم إحراز تقدم كبير في الشرق الأوسط، لكنه رفض الإفصاح عن الموعد الذي سيطرح فيه البيت الأبيض خطته للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، التي باتت تعرف باسم "صفقة القرن".

وقال ترامب خلال الاجتماع مع الملك عبد الله إن الأوضاع تحسنت منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015.

ووصف ترامب الاتفاق بأنه كان "مروعا وأسفر عن كوارث"، مضيفا أن "الأوضاع اختلفت كثيرا منذ أن أنهينا ذلك الأمر (الانسحاب من الاتفاق)".

كما أشاد ترامب بالعلاقات الجيدة بين بلاده والأردن وارتكازها على الأسس الإنسانية، حسب تعبيره.

من جهته، وصف ملك الأردن الرئيس الأميركي بأنه متواضع، وقال "إذا أخذ بقية العالم جزءا من تواضعك وكياستك لكنا في وضع أفضل بكثير"، فردّ ترامب بالقول إن هذا "أجمل إطراء تلقاه منذ فترة طويلة".

ومنذ أسبوع، عقد مستشارا ترامب لعملية السلام في الشرق الأوسط جاريد كوشنر وجيسون غرينبلات سلسلة اجتماعات مع زعماء عرب في الرياض وعمان والقاهرة والدوحة.

وقالت صحف إسرائيلية إن الجولة مرتبطة بصفقة القرن التي ستعرض على الفلسطينيين ضاحية "أبو ديس" عاصمة لدولة فلسطينية بدلا من القدس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أضر انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني في وقت سابق من الشهر الجاري، بالإضافة للعواقب الوخيمة المحتملة على الاستقرار بالشرق الأوسط، بعلاقات الولايات المتحدة مع حلفائها الأوروبيين.

توقع باحث ألماني أن تشن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب حربا على إيران بمشاركة إسرائيل ودعم محتمل من السعودية على خلفية التوتر بين الجانبين بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

خلال جولته في الشرق الأوسط، أثارت العلاقات المالية لجاريد كوشنر -مستشار وصهر الرئيس الأميركي ترامب- بالبنوك والشركات الإسرائيلية قلقا وسط المسؤولين الفلسطينيين، وشكوكا حول قدرته للتوصل لاتفاق يحتاج لدبلوماسية دقيقة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة