تنظيم الدولة يعكر الهدنة بين حكومة أفغانستان وطالبان

ATTENTION EDITORS - VISUALS COVERAGE OF SCENES OF INJURY OR DEATH Men carry injured men in a hospital after a car bomb, Jalalabad city, Afghanistan June 16, 2018. REUTERS/Parwiz TEMPLATE OUT
بعض جرحى التفجير خلال نقلهم إلى مستشفى في مدينة جلال آباد شرقي أفغانستان (رويترز)

نفذ تنظيم الدولة الإسلامية اليوم السبت تفجيرا داميا قرب جلال آباد (شرقي أفغانستان)، بينما كانت البلاد تشهد لقاءات غير مسبوقة بين قوات الأمن ومقاتلي حركة طالبان، في إطار الهدنة السارية بمناسبة عيد الفطر.

ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مسؤول حكومي أن 26 شخصا قُتلوا، معظمهم من مسلحي طالبان والمدنيين، في تفجير انتحاري بسيارة ملغـمة استهدف تجمعا للقوات الأفغانية ومقاتلي طالبان للاحتفال بوقف إطلاق النار بين الحكومة الأفغانية والحركة.

وعبر وكالة أعماق التابعة له، أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع في بلدة غازي أمين الله خان على الطريق بين مدينتي تورخم وجلال آباد بولاية ننغرهار. وأسفر التفجير عن إصابة أكثر من أربعين آخرين، ونفى متحدث باسم حركة طالبان مسؤولية الحركة عن التفجير، قائلا إن العديد من ضحاياه من مقاتلي الحركة.

ووقع الهجوم عندما دخل العديد من مقاتلي حركة طالبان مراكز المدن في عدة ولايات شرق وجنوب وشمال أفغانستان، وتبادلوا تهاني العيد مع قوات الأمن، وعانقوا بعضهم البعض، والتقطوا صورا جماعية، أو صلوا معا، في مشاهد لم تألفها أفغانستان، وذلك بموجب الهدنة التي أعلنتها الحكومة والحركة بصورة منفصلة بمناسبة عيد الفطر، الذي احتفل الأفغان أمس الجمعة بأول أيامه.

كما أن مقاتلي طالبان الذين دخلوا مراكز المدن الخاضعة للحكومة على غرار العاصمة كابل وقندوز ولشكرشاه وجلال آباد التقوا عائلاتهم التي لم يروها منذ وقت طويل، وتجولوا في الأسواق، وفي حالات كثيرة تجمع الناس حول المقاتلين الذين تركوا أسلحتهم عند نقاط التفتيش في مداخل المدن.

وفي بعض المناطق في جلال آباد، قدم السكان الفواكه المجففة والحلوى والمثلجات لمقاتلي طالبان.  وشاهد مراسل رويترز في المدينة أكثر من عشرة مقاتلين يتناولون الطعام ويلعبون مع الأطفال. أما في كابل فقد دخل المقاتلون المدينة عبر بوابات في جنوب وجنوب شرق المدينة، وحدث زحام مروري حيث توقف الناس لالتقاط صور للمقاتلين وراياتهم.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر في وزارة الداخلية الأفغانية أن الوزير ويس أحمد برمك التقى اليوم مقاتلين من حركة طالبان في منطقة "كمبني" (جنوب كابل). وجاء اللقاء احتفالا بوقف إطلاق النار بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان. يُذكر أن برمك هو أول وزير يلتقي مقاتلين من الحركة وجها لوجه.

‪مقاتلون من طالبان وعناصر من الجيش الأفغاني التقطوا صورا جماعية خلال هدنة عيد الفطر قرب العاصمة كابل‬ (الأوروبية)‪مقاتلون من طالبان وعناصر من الجيش الأفغاني التقطوا صورا جماعية خلال هدنة عيد الفطر قرب العاصمة كابل‬ (الأوروبية)

تمديد الهدنة
وكانت حركة طالبان أعلنت هدنة لمدة ثلاثة أيام من الجمعة حتى الأحد بمناسبة عيد الفطر، وجاء ذلك عقب هدنة مماثلة أعلنها الرئيس الأفغاني أشرف غني. وبينما استثنى غني من الهدنة تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة، فقد استثنت طالبان من هدنتها القوات الأجنبية المنتشرة في أفغانستان.

وأعلن الرئيس الأفغاني اليوم تمديد الهدنة مع حركة طالبان حتى الثلاثاء المقبل، وطالب الحركة بتمديد الهدنة المعلنة من قبلها.

وقال غني إن الحكومة أطلقت سراح أكثر من أربعين معتقلا لحركة طالبان في ما وصفها ببادرة حسن النية، مضيفا أن حكومته تسعى للإفراج عن بقية المعتقلين إذا تجاوبت طالبان مع مشروع المصالحة.

من جهتها، قالت القوات الأجنبية في أفغانستان إن القوات الأميركية وحلف شمال الأطلسي يؤيدان إعلان الرئيس الأفغاني تمديد وقف إطلاق النار مع حركة طالبان وعرضه بدء مفاوضات سلام.

ونقل البيان عن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن الولايات المتحدة مستعدة لدعم هذه المناقشات وتسهيلها والمشاركة فيها، خاصة أنها ستشمل بالضرورة مناقشة دور القوات الأجنبية والقوى الدولية في أفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

An Afghan policeman keeps watch near the site of a suicide attack in Kabul, Afghanistan June 11, 2018. REUTERS/Mohammad Ismail

قتل 12 شخصا في تفجير وسط العاصمة الأفغانية أصيب فيه أيضا 31 آخرون. ويأتي التفجير قبل يوم من بدء تنفيذ وقف إطلاق نار أعلنته الحكومة بمناسبة عيد الفطر.

Published On 11/6/2018
Suspected Taliban militants patrol after they reportedly took control of Ghazni's Waghaz district, in Afghanistan, 26 May 2017.

أفاد مراسل الجزيرة بأفغانستان بأن حركة طالبان أعلنت هدنة لثلاثة أيام بمناسبة عيد الفطر يستثنى القوات الأجنبية، يأتي موقف الحركة بعد إعلان الرئيس الأفغاني وقفا لإطلاق النار من جانب واحد.

Published On 9/6/2018
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة