عـاجـل: وول ستريت جورنال: واشنطن أبلغت الرياض أن المعلومات الاستخباراتية تفيد بأن إيران كانت مصدر الهجوم على أرامكو

قمة ترامب وكيم.. لغة الترغيب تهيمن على التحضيرات

أعلن البيت الأبيض برنامج القمة التي ستجمع الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الثلاثاء في سنغافورة، وفي حين أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن المحادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ تتقدم بسرعة شككت فرنسا والسويد بنجاح القمة في نزع السلاح من شبه الجزيرة الكورية.

وأفاد بيان للبيت الأبيض أن ترامب سيلتقي زعيم كوريا الشمالية في الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي لسنغافورة (الواحدة بتوقيت غرينتش)، وذلك في اجتماع ثنائي لن يحضره سوى المترجمين، على أن يبدأ لاحقا اجتماع موسع على غداء عمل.

وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس ترامب سيغادر سنغافورة مساء الثلاثاء قبل يوم مما كان متوقعا، مستبعدا -كما يبدو- يوما ثانيا من المحادثات التاريخية.

وذكر أن البعثة الأميركية لسنغافورة ستقوم بمباحثات ثنائية مع مسؤولين من كوريا الشمالية، موضحا  أن البعثة تضم وزير الخارجية مايك بومبيو، وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، ومستشار الأمن القومي جون بولتون، والمتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، بالإضافة للسفير سونغ كيم.

وستناقش القمة عدة ملفات؛ أبرزها إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، وحزمة الحوافز الاقتصادية والمساعدات الأميركية، وتوقيع معاهدة سلام مع كوريا الجنوبية، ووقف تطوير الصواريخ البالستية وإطلاقها باتجاه اليابان، وإعادة المختطفين اليابانيين لدى كوريا الشمالية.

بومبيو أكد أن المباحثات بين واشنطن وبيونغ يانغ تتقدم بسرعة (غيتي)

تقدم سريع
وفي وقت سابق الاثنين، أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن المحادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ تتقدم بسرعة، مؤكدا أن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم ضمانات أمنية فريدة ومختلفة لبيونغ يانغ لقاء تخليها عن سلاحها النووي بشكل كامل وقابل للتحقق.

وأضاف أنه "في ضوء الاتفاقات الخرقاء التي أبرمتها الولايات المتحدة سابقا، سنضمن هذه المرة أن يتصدى هذا الاتفاق لتهديدات كوريا الشمالية.. غايتنا النهائية من المساعي الدبلوماسية مع كوريا الشمالية لم تتغير، وهي أن يكون هناك نزع سلاح نووي كامل وقابل للتحقق".

ولوح بومبيو بأن العقوبات الأميركية على كوريا الشمالية قد تتصاعد إذا لم يبلغ المسار الدبلوماسي غايته المأمولة، وقال إن "العقوبات ستستمر حتى تتخلص كوريا الشمالية من برامجها النووية، وإذا لم تنجح الدبلوماسية وتذهب في الاتجاه الذي نرجوه فإن هذه العقوبات ستزيد".

من جهته، قال ترامب أثناء اجتماع عمل على مأدبة غداء مع رئيس وزراء سنغافورة لي هسين لونغ "أعتقد أن الأمور ستتم بشكل جيد جدا".

في المقابل أعلنت بيونغ يانغ أنها توافق على نزع الأسلحة النووية، لكنها ترفض أن تكون التنازلات من طرف واحد. وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن الطرفين سيتبادلان "وجهات نظر واسعة النطاق ومتعمقة" لإعادة العلاقات، ووصفت القمة بأنها تأتي في إطار "عهد مختلف".

وزيرا خارجية فرنسا والسويد شككا في نجاح قمة سنغافورة (رويترز)

تشكيك
في المقابل، شككت فرنسا والسويد بنجاح القمة المرتقبة في نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

ففي مؤتمر صحفي لوزيري خارجية فرنسا جان إيف لودريان والسويد مارغو والستروم، قال لودريان "لدينا شكوك حول خروج نتائج إيجابية من اللقاء بين ترامب وكيم بغية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية".

بدورها، أعربت مالستروم عن ترحيبها باللقاء بين ترامب ونظيره الكوري الشمالي، وقالت "حتى وإن كانت آمالنا كبيرة من اللقاء يجب أن نكون مستعدين لفشله".

المصدر : وكالات