روحاني: أميركا ستندم بانسحابها من الاتفاق النووي

روحاني لترامب: لم نخدع أحدا وتوصلنا لاتفاق مع ست قوى عالمية (الجزيرة)
روحاني لترامب: لم نخدع أحدا وتوصلنا لاتفاق مع ست قوى عالمية (الجزيرة)

حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني الولايات المتحدة من ارتكاب خطأ تاريخي بالانسحاب من الاتفاق النووي، وقال إنها ستندم على ذلك، ولن تقدر على القيام بأي شيء ضد الشعب الإيراني بسبب خبرته في الحرب طويلة الأمد مع العراق.

وأضاف روحاني -في كلمة له بمدينة سبزوار نقلها التلفزيون الرسمي- إن بلاده اتخذت كل الاجراءات لمواجهة أي قرار يتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، موضحا أن الأخير ومنذ 15 شهرا و"هو يقول إن الاتفاق النووي هو أسوأ اتفاق وقعته الولايات المتحدة وإنه ليس لصالحها وإن إيران خدعتها".

ورد روحاني على ترامب "نحن لم نخدع أحدا بل توصلنا لاتفاق مع ست قوى عالمية وتم تأييده من قبل الأمم المتحدة" مؤكدا أنه "لا توجد أي دولة تعارض الاتفاق باستثناء أميركا والكيان الصهيوني والسعودية".

وشدد الرئيس الإيراني على أن بلاده ملتزمة بتعهداتها، وأنها لن تتفاوض حول برنامجها الصاروخي وقدراتها الدفاعية، وأنها ستصنع ما تحتاجه للدفاع عن نفسها، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن إيران مستعدة للحوار مع العالم بهدف تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وتأتي كلمة روحاني قبل أسبوع من أجل حدده ترامب لإعلان موقفه من الاتفاق النووي، ونهاية المهلة المعطاة للأوربيين للتوصل لنص اتفاق نووي جديد يصحح ما يسميه ترامب "الثغرات الرهيبة" بالاتفاق الموقع في يوليو/تموز2015 في فيينا بين طهران من جهة وواشنطن وموسكو وبكين وباريس ولندن وبرلين من جهة أخرى.

وقد نص الاتفاق النووي على عدم سعي إيران لحيازة قنبلة نووية، وقبولها الحد من برنامجها النووي وضمان طبيعته السلمية مقابل رفع العقوبات الدولية تدريجيا عنها.

من جهة أخرى، سعى قادة أوروبيون -وخاصة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون- للحفاظ على الاتفاق بمحاولة إقناع طهران بالتفاوض بشأن ملفي الصواريخ ودورها الاقليمي، لكن روحاني رفض ذلك بشكل قاطع.

وفي السياق نفسه، يبدأ وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون اليوم زيارة لواشنطن تستمر يومين حيث سيبحث الملف الإيراني. ويرى أنه يتعين الحفاظ على الاتفاق مع تطويره لكي يأخذ بالاعتبار ما سماه القلق المشروع.

المصدر : الجزيرة + وكالات