تحطم مقاتلة روسية ومقتل قائديها بسوريا

مقاتلات سوخوي تنطلق من قاعدة حميميم لتنفيذ غارات جوية ضد فصائل المعارضة السورية المسلحة (رويترز)
مقاتلات سوخوي تنطلق من قاعدة حميميم لتنفيذ غارات جوية ضد فصائل المعارضة السورية المسلحة (رويترز)

أعلن اليوم الخميس عن تحطم طائرة حربية روسية ومقتل قائديها بعد أن سقطت في البحر المتوسط قبالة مدينة جبلة شرق مدينة اللاذقية شمال غربي سوريا.

وأفادت وزارة الدفاع الروسية بأن المقاتلة سقطت بعد إقلاعها من قاعدة حميميم في اللاذقية.

وصرحت الوزارة بأن "مقاتلة من طراز سوخوي -30 أس أم تحطمت في البحر المتوسط قرابة الساعة 6:45 صباح اليوم الخميس بينما كانت تعلو في الجو بعيد إقلاعها من قاعدة حميميم الجوية".

وأكدت الوزارة مقتل الطيارين، وأشارت إلى أن المقاتلة لم تتعرض لإطلاق نار، وأن التحطم ربما كان سببه اصطدامها بطائر.

يشار إلى أن قاعدة حميميم العسكرية شمال شرق مدينة جبلة في اللاذقية، وتعتبر أبرز قاعدة روسية في سوريا.

وفي أغسطس/آب 2015 وقعت موسكو ودمشق اتفاقا يمنح الحق للقوات العسكرية الروسية باستخدام قاعدة حميميم في كل وقت من دون مقابل ولأجل غير مسمى.

واستخدمت روسيا القاعدة لتنفيذ مهام قتالية ضد فصائل المعارضة السورية المسلحة مركزة على استخدام سلاح الجو لتغيير المعادلة على الأرض.

ودأبت المقاتلات الروسية المرابطة في القاعدة منذ بدء التدخل العسكري الروسي في سوريا على شن غارات جوية مستهدفة مدن وقرى سورية بحجة القضاء على "الإرهاب"، مما أوقع آلاف القتلى والجرحى، أغلبهم من المدنيين.

وأعلنت روسيا في أغسطس/آب 2016 عزمها توسيع قاعدة حميميم بغرض تحويلها إلى قاعدة جوية عسكرية مجهزة بشكل متكامل.

المصدر : وكالات