كعكة تجسد المسيح تثير الغضب في بلد البابا

CHRISTIANS OUTRAGED OVER LIFE-SIZED JESUS CHRIST CAKE WITH RED VELVET STIGMATA WOUNDS
كعكة في معرض فني بالأرجنتين قيل إنها تجسد السيد المسيح عليه السلام (مواقع التواصل)
قدّم وزير أرجنتيني اعتذارا للمسيحيين الغاضبين من تسجيل مصور له، وهو يتناول قطعة من كعكة صنعت على شكل ما قيل إنه تجسيد للمسيح عليه السلام.

وكتب وزير الثقافة الأرجنتيني إنريكي أفوغادرو في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنه "نادم بصدق" على استفزاز مشار الناس بمشاركته في معرض فني وتناوله "كعكة من جسد المسيح".

وكان الوزير يشارك في معرض بالميرو الفني في بيونس آيرس، حيث ظهرت كعكة تجسد ما قيل إنه السيد المسيح، صنعها فنان يدعى ديو بول، وقد بدا في التسجيل الوزير وهو يتناول شريحة من "الذراع".

وانتشرت مقاطع التسجيل بسرعة فائقة في الأرجنتين، البلد الكاثوليكي مسقط رأس بابا الفاتيكان فرانشيسكو.

وقد قوبل برد فعل عنيف من المسيحيين الذين أبدى بعضهم غضبه على صفحته بفيسبوك.

فقد كتب أحدهم "أود أن أعرف إن كنت ستأكل كعكة تمثل زعيما مسلما أو يهوديا. أنت جبان. وفوق هذا كله نحن ندفع الضرائب لتتمسك بمنصبك".

وطالب آخرون باستقالته وحتى بإيداعه السجن، باعتبار أنه سخر من الدين الذي يعتنقه معظم الأرجنتينيين.

ولكن الوزير أكد في اعتذاره على أنه من داعمي حرية التعبير، وخاصة "فيما يرتبط بقضايا تشكل تحديا لنا، أو تجعلنا نتأمل أو نعارض قناعاتنا".

المصدر : نيوزويك

حول هذه القصة

U.S. President Donald Trump arrives for a meeting with business leaders in the Roosevelt Room of the White House in Washington January 23, 2017. REUTERS/Kevin Lamarque

هل كانت توجهّات ترمب مقطوعة عن سياقات الغرب المسيحي وتحديداً الراديكالية المتطرفة؟ وهل المفهوم الفكري -مهما كان مستوى سطحية ترمب وتوحش مشاعره- غائب عن الخلفيات التي صنعت هذه الفكرة السياسية؟

opinion by مهنا الحبيل
Published On 24/1/2017
فلسطين- الضفة الغربية- بيت لحم -اذار2017- فلسطين- الضفة الغربية- بيت لحم -اذار2017- يطل الفندق -يمينا- على الجدار العازل الاسرائيلي المقام .jpg

للوهلة الأولى بدا اسم الفندق غريبا على سائق سيارة الأجرة، غير أن توصيف مكانه بالقرب من الجدار العازل وارتباطه باسم الفنان العالمي بانكسي سهَّل وصولنا إليه.

Published On 27/3/2017
People take pictures of the U.S. and Israeli national flags as projected on a part of the walls surrounding Jerusalem's Old City May 14, 2018. REUTERS/Ammar Awad TPX IMAGES OF THE DAY

تتساءل الكاتبة كانديدا موس عن سر محبة الإنجيليين لإسرائيل، وتقول إن ترتيب أحداث آخر الزمان قد يكون مختلفا، لكن يُعتقد أن عودة المسيح ستتبع استعادة إسرائيل لشكل من الثيوقراطية اليهودية.

Published On 21/5/2018
المزيد من ديني
الأكثر قراءة