هل يقدم ترامب وكيم تعهدا بعدم الاعتداء قبل القمة؟

كيم جونغ أثناء استقباله مون جي إن في قرية بانمونجوم الحدودية (رويترز)
كيم جونغ أثناء استقباله مون جي إن في قرية بانمونجوم الحدودية (رويترز)

قال مسؤول كوري جنوبي كبير اليوم الأحد إن الكوريتين تناقشان احتمال تقديم الولايات المتحدة تعهدا لكوريا الشمالية بعدم الاعتداء مع بدء محادثات لإبرام اتفاقية سلام.

وأشار المسؤول إلى أن الهدف من تلك النقاشات معالجة مخاوف بيونغ يانغ الأمنية قبل اجتماع قمة مرتقب بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وكان الرئيس الكوري الجنوبي مون جي إن والزعيم الكوري الشمالي قد عقدا اجتماعاً مفاجئاً السبت في قرية بانمونجوم الحدودية داخل المنطقة منزوعة السلاح، بعد يومين من إلغاء ترامب محادثاته المقرر عقدها مع كيم في سنغافورة في 12 يونيو/حزيران المقبل، قبل أن يتراجع عن قراره يوم الجمعة.

وهذا هو اللقاء الثاني خلال شهر يعقده الزعيمان بعد اجتماعهما الأول في 27 من الشهر الماضي الذي مهد الطريق لإعلان قمة ترامب وكيم.

وقال المسؤول الرئاسي الكوري الجنوبي الكبير للصحفيين "من أجل نجاح القمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة نبحث سبل تبديد مخاوف كوريا الشمالية الأمنية على المستوى العملي، وذلك يشمل إنهاء العلاقات العدائية، وتعهدا مشتركا بعدم الاعتداء وبدء محادثات إبرام معاهدة سلام لتحل محل الهدنة الحالية".

إعلان ثلاثي
وأضاف المسؤول أن الكوريتين تجريان أيضا محادثات بشأن إصدار إعلان ثلاثي بانتهاء الحرب الكورية التي وقعت بين عامي 1950 و1953، ولكن لم يتم بعد التوصل لأي اتفاق بشأن عقد اجتماع قمة ثلاثي.

وجاء لقاء زعيمي الكوريتين أمس السبت بعد ساعات من إعراب سول عن ارتياحها بشأن إحياء محادثات القمة بين ترامب وكيم.

غير أن وكالة أسوشيتد برس رأت أن الغموض ما يزال يكتنف موقف كيم جونغ أون، وما إذا كان سيوافق أصلا على التخلي عن ترسانته النووية.

وأفادت الوكالة أن بعض المسؤولين الأميركيين يتحدثون عن ضرورة إبرام اتفاق شامل تلتزم بموجبه كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها النووي بالكامل أولا قبل أن تحصل على مكافآت نظير ذلك.

المصدر : وكالات