محامي ترامب يشكك بشرعية تحقيقات مولر

هاجم رودي جولياني محامي الرئيس الأميركي دونالد ترامب مجددا الأحد التحقيق بشأن التعاون المحتمل بين فريق حملة الرئيس الانتخابية وروسيا، ووصف التحقيق بأنه "غير شرعي"، في حين أقر بوجود جهود منسقة لتأليب الرأي العام ضد ترامب.

وتزامنت تصريحات جولياني مع تنديد ترامب مجددا بما وصفه بأنها حملة "مطاردة شعواء بشأن التعاون الزائف مع روسيا".

وأكد جولياني أن عميلا سريا من مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) التقى بعض مستشاري فريق ترامب في 2016، وقد كان "جاسوسا" وهدفه تقويض حملة الرئيس الحالي.

وقال محامي الرئيس ترامب في تصريحات لشبكة سي أن أن "لا أقول إن المحقق الخاص روبرت مولر غير شرعي، إنما الأساس الذي تم بموجبه تعيينه لم يكن شرعيا".

وأكد أن ترامب مصرّ على الجلوس مع مولر للإجابة عن أسئلته لكن ذلك "يعتمد على مدى ارتياحنا للانفتاح الذي يبدونه".

وأوضح جولياني أن لا نية لدى ترامب لطرد أي أشخاص بهدف انهاء تحقيق مولر ما من شانه أن يؤدي إلى مقارنة قراره بما فعله الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون في فضيحة ووترغيت.

وأظهرت استطلاعات للرأي جرت مؤخرا أن جهود ترامب المنسقة لإزالة الشرعية عن تحقيق مولر، على حد تعبير الحزب الديمقراطي، قد تثمر فعلا.

وبحسب استطلاع أجرته جامعة "مونماوث" ونشر مطلع الشهر الجاري، انخفض عدد الأميركيين الذين يفضلون استمرار تحقيق مولر من 60% في مارس/آذار إلى 54%.

وأظهرت استطلاعات أخرى أن العديد من الأميركيين لا علم لهم بأن فريق مولر قد وجه اتهامات رسمية لعدد من الأشخاص الذين يشتبه بتورطهم في القضية.

المصدر : الفرنسية