ترامب يعيد الحرارة لقمته مع زعيم كوريا الشمالية

ترامب قرر العودة للقمة التي ستجمعه مع القيادة الكورية الشمالية بعد يوم واحد من انسحابه المفاجئ منها (رويترز)
ترامب قرر العودة للقمة التي ستجمعه مع القيادة الكورية الشمالية بعد يوم واحد من انسحابه المفاجئ منها (رويترز)
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن القمة -التي ستجمعه مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون- ستُعقد على الأرجح في موعدها ومكانها المقرر في سنغافورة.

وكتب ترامب في تغريدة على تويتر في ساعة متأخرة مساء الجمعة أن "محادثات بناءة للغاية" تجري حاليا مع بيونغ يانغ بشأن القمة.

وقال بهذا الصدد "نجري محادثات بناءة للغاية مع كوريا الشمالية بشأن عقد اجتماع القمة من جديد والذي إذا حدث من المرجح أن يبقى في سنغافورة في نفس الموعد وهو 12 يونيو/حزيران. وإذا كان ضروريا سيمدد إلى ما بعد هذا الموعد".  

وفي تصريحات أدلى بها للصحفيين لدى مغادرته البيت الأبيض لإلقاء كلمة افتتاحية بالأكاديمية البحرية الأميركية في أنابوليس بولاية ماريلاند الجمعة، قال ترامب "نحن نتشاور معهم الآن. وسنرى ما سيحدث".       

وقال ترامب أيضا إن كوريا الشمالية "ترغب بشدة" في المضي قدماً في عقد الاجتماع، وإن الولايات المتحدة "ترغب في القيام بذلك".       

وجاءت تصريحات ترامب بعد يوم واحد من قراره بإلغاء القمة بشكل مفاجئ مع الزعيم الكوري الشمالي بسبب موقف "العداء" من جانب بيونغ يانغ.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، قالت كوريا الشمالية إنها لا تزال على استعداد للتشاور مع الولايات المتحدة.

من جانبها، رحبت كوريا الجنوبية بحذر بإعلان ترامب إحياء المشاورات التي تسبق القمة. وقال المتحدث باسم الرئاسة كيم يوي غيوم "نحن سعداء لعودة الحرارة إلى المحادثات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة. نحن نتابع الوضع عن كثب".

وكانت سول التي توسطت لعقد المباحثات بين واشنطن وبيونغ يانغ قد "أُخذت على حين غرة" بإلغاء ترامب المفاجئ للقمة.

وكان ترامب قد ألغى القمة الخميس فى خطاب أرسله لكيم قائلا إنه "من غير الملائم، في هذا الوقت، عقد هذا الاجتماع المخطط له منذ فترة طويلة".       

وأصدر البيت الأبيض الرسالة بعد أن أعلنت كوريا الشمالية في وقت سابق الخميس أنها دمرت موقعها الوحيد المعروف للتجارب النووية، وهو ما يعتبر دليلا رمزيا على التزامها بالتخلي عن برنامجها للأسلحة النووية. 

المصدر : الجزيرة + وكالات