عقوبات أميركية جديدة ضد شركات طيران إيرانية

العقوبات الجديدة استهدفت أربع شركات طيران إيرانية (رويترز)
العقوبات الجديدة استهدفت أربع شركات طيران إيرانية (رويترز)

قررت وزارة الخارجية الأميركية فرض عقوبات جديدة على طهران تستهدف أربع شركات طيران إيرانية.

وشملت العقوبات أيضا عددا من الشركات التركية ذات صلة بالشركات الإيرانية، وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان على موقعها الإلكتروني إن الشركات المستهدفة مرتبطة بشركتي "ماهان إير" و"معراج إير".
 
وأضافت أنها استهدفت أيضا عددا من طائرات الشركات، فضلا عن طائرات تابعة لشركتي "كاسبيان إيرلاينز" و"بويا إير".

"أقوى عقوبات"
وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد أكد الاثنين الماضي في أول خطاب رئيسي له بشأن السياسة الخارجية منذ توليه منصبه رسميا، أن بلاده ستعيد فرض العقوبات القديمة على إيران، وستفرض أخرى جديدة لتكون "أقوى عقوبات من نوعها في التاريخ".

وطالب بومبيو طهران بتنفيذ 12 مطلبا، من بينها سحب جميع قواتها من سوريا ووقف دعم الإرهاب، بما في ذلك حزب الله في لبنان ومليشيا الحوثيين في اليمن، والتخلص من البرنامج النووي.

وقد رفضت إيران المطالب واتهمت الولايات المتحدة بالسعي لقلب نظام الحكم لديها، وأعلن مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي في المقابل سبعة شروط قال إن على الدول الأوروبية تنفيذها لكي تواصل طهران الالتزام بالاتفاق النووي.

خامنئي أعلن عن سبعة شروط لكي تواصل طهران التزامها بالاتفاق النووي (أسوشيتد برس)

وقال خامنئي في كلمة متلفزة أمس الأربعاء إنه يتعين على الدول الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووي (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) الاستجابة لسبعة مطالب منها استصدار قرار يدين انتهاك الولايات المتحدة للاتفاق النووي، والتعهد بعدم السعي لإجراء مفاوضات بشأن برنامج إيران الصاروخي وأنشطتها بالشرق الأوسط.

كما طالب أيضا بمواجهة أي نوع من العقوبات الأميركية على إيران، وحماية مبيعات النفط والبنوك الإيرانية.

الإطاحة بالنظام
وأكد خامنئي أن أي تأخير أوروبي في الإجابة على مطالب إيران سيقابله احتفاظ طهران لنفسها بحق استئناف أنشطتها النووية، وقال إن جميع التحركات الأميركية ضد بلاده هدفها الإطاحة بالنظام.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحب يوم 8 مايو/أيار الجاري من الاتفاق النووي مع إيران بدعوى أنه لا يشمل برنامج طهران الصاروخي، ولا دعمها لجماعات مسلحة في الشرق الأوسط تعتبرها واشنطن منظمات إرهابية.

المصدر : وكالات