هآرتس: ترامب يشترط التطبيع لمناقشة نووي إسرائيل

تعتبر إسرائيل القوة النووية الوحيدة بالمنطقة إلا أنها تتجنب نفي أو تأكيد امتلاكها للسلاح النووي (الأوروبية-أرشيف)
تعتبر إسرائيل القوة النووية الوحيدة بالمنطقة إلا أنها تتجنب نفي أو تأكيد امتلاكها للسلاح النووي (الأوروبية-أرشيف)

قالت هآرتس الإسرائيلية إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تشترط اعتراف دول الشرق الأوسط بإسرائيل قبل البدء ببحث نزع سلاحها النووي.

وأضافت الصحيفة أن الإدارة الأميركية وضعت هذا الشرط حديثا مع اقتراب موعد التئام اللجنة الدولية التي ستبحث في الحد من انتشار الأسلحة النووية.

وأوضحت أن إدارة ترامب أرسلت ذلك في ورقة تحديد موقف نشرتها تحت عنوان "التقدم نحو منطقة منزوعة من الأسلحة النووية يجب أن يتم على أساس حوار بين الأطراف " وأنه لن تتم مطالبة إسرائيل بنزع سلاحها النووي دون اعتراف دول الشرق الأوسط بحقها في الوجود.
 
يُذكر أن مداولات تمهيدية تجري في جنيف للترتيب لمؤتمر خاص بميثاق منع انتشار الأسلحة النووية الذي سيلتئم عام 2020 , وهو مؤتمر دولي هام ينعقد مرة كل خمس سنوات.

وتعتبر إسرائيل القوة النووية الوحيدة بالشرق الأوسط، إلا أنها تتجنب نفي أو تأكيد امتلاكها للسلاح النووي، كما ترفض التوقيع على هذا الميثاق الدولي الخاص بالحد من انتشار الأسلحة النووية. بينما تواصل مصر منذ سنوات جهودا حثيثة بالمحافل الدولية المختلفة لاتخاذ قرار بشأن الترسانة النووية الإسرائيلية.
 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت إيران إنها ستشارك "بنشاط" بمؤتمر دولي في هلسنكي الشهر القادم، يبحث حظر الانتشار النووي في الشرق الأوسط. وقالت إيران إنها ستثير مسألة الترسانة النووية الإسرائيلية باللقاء الذي لم يتحدد تاريخه بعد. ولم توضح إسرائيل بعد إن كانت ستشارك في المؤتمر.

تبدأ اليوم أعمال المؤتمر السنوي العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وسط جدل بين الدول العربية والقوى الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة بشأن الترسانة النووية الإسرائيلية، وفي ظل اتهامات للوكالة من جانب إيران بعدم النزاهة.

المزيد من أسلحة محرمة
الأكثر قراءة