الإندونيسيون لترامب: القدس خط أحمر

احتشد مئات الألوف من الإندونيسيين الجمعة من مختلف المناطق والأحزاب والمنظمات والجمعيات وسط العاصمة جاكرتا، تجمعهم رغم اختلافاتهم نصرة القدس وفلسطين، معلنين رفضهم قرار الرئيس الأميركي نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس تحت شعار "القدس خط أحمر". 

واعتبر التحالف الإندونيسي للدفاع عن القدس قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس واعتبارها عاصمة لإسرائيل قرارا استفزازيا لمشاعر الإنسانية جمعاء.

وطالب المجتمعون في بيان قرئ أمام الحشود حكومة أميركا بالتراجع عن قرارها، كما دعوا دول منظمة التعاون الإسلامي إلى رفض قرار ترامب والتنديد به.

ويأتي ذلك قبل ثلاثة أيام على موعد تدشين السفارة الأميركية في القدس وحلول الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية.

وخلال الاحتجاج الذي كان قرب السفارة الأميركية، قال الأمين العام لمجلس المثقفين والعلماء الشباب الإندونيسيين بختيار ناصر "إننا نرفع أصواتنا تحديا لترامب بشأن القدس"، مشيرا إلى أن قراره جاء مخالفا لجميع القرارات الدولية.

واعتبر أن هذا الحشد الكبير يرى في القرار الأميركي بشأن القدس إهانة لملايين المسلمين.

وتأتي هذه الحشود الإندونيسية رغم انشغال البلاد بقضايا داخلية عديدة خاصة مع اقتراب الانتخابات المحلية في عشرات المحافظات، والاستعداد للانتخابات الرئاسية، وهو ما يدل على أهمية القدس للإندونيسيين.

وشارك خلال الاحتجاجات آلاف النسوة، وكان من أبرز ممثليهن مؤسسة حركة أمهات الوطن، وقالت نينو واريسمان التابعة لهذه المؤسسة "إنني على يقين بأننا لا نقدر على بلوغ ما حققته أمهات فلسطين، اللواتي يقدمن أبنائهن شهداء من أجل فلسطين، ولكن نحن نقف معهن، وهذا أقل شيء".

وكان منظمو هذه الفعالية قد اختاروا جمع عشرات الآلاف في مسجد الاستقلال منذ ساعات الفجر الأولى ومن ثم التوجه إلى الساحة الوطنية وهي على مقربة من القصر الرئاسي والسفارة الأميركية في جاكرتا، وقد اختاروا لفعاليتهم اسم "جمعة القدس خط أحمر".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

من المقرر أن يتحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر الفيديو خلال حفل تدشين سفارة بلاده بالقدس المحتلة الاثنين القادم، وهي الخطوة التي توافق ذكرى النكبة وقد تزيد تأجيج الغضب الفلسطيني.

أنذرت إيران إسرائيل برد مدمر إذا هاجمتها مجددا، فيما طالبت تل أبيب النظام السوري بطرد فيلق القدس الإيراني الذي اتهمته بقصف الجولان مما أدى لأول مواجهة مباشرة بين الإسرائيليين والإيرانيين.

تجمّع آلاف الأردنيين بمنطقة الأغوار على الحدود الأردنية الفلسطينية، اعتراضا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبار القدس المحتلة عاصمة لدولة إسرائيل؛ وطالب المحتجون عمّان بقطع العلاقات مع إسرائيل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة