إيران تصعد لهجتها وتندد بالغارات الإسرائيلية

جنود إسرائيليون بهضبة الجولان المحتل قبل يومين (رويترز)
جنود إسرائيليون بهضبة الجولان المحتل قبل يومين (رويترز)

صعّدت إيران لهجتها اليوم الجمعة، حيث توعد عضو مجلس خبراء القيادة بإيران أحمد خاتمي بتسوية تل أبيب وحيفا بالأرض في حال ارتكبت إسرائيل أية "حماقة"، وسط تنديد طهران بالغارات الإسرائيلية على سوريا.

وقال خاتمي إن بلاده ستواصل تطوير منظومتها الصاروخية لتبقي إسرائيل في كابوس، محذّرا السعودية والإمارات والبحرين من أنها قد تدفع ثمن أي حماقة أميركية بالمنطقة.

من جهته، صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي بأن "الهجمات المتكررة للكيان الصهيوني على الأراضي السورية التي جرت بذرائع مفبركة ولا أساس لها، تعد انتهاكا للسيادة الوطنية ووحدة الأراضي السورية، وعملا يتعارض مع جميع القوانين والقرارات والمعايير الدولية".

وأضاف أن إيران "تندد بشدة بهجمات الكيان الصهيوني" في سوريا.

وكانت إسرائيل قصفت فجر الخميس عشرات المواقع الإيرانية في سوريا، بعيد إطلاق فيلق القدس الإيراني عشرين صاروخا على مواقع عسكرية إسرائيلية في الجولان السوري المحتل، وفق الرواية الإسرائيلية.

وبحسب هذه الرواية، فقد تم إسقاط معظم تلك الصواريخ داخل الأراضي السورية، ونتجت عنها أضرار محدودة في الجانب الإسرائيلي.

عملية واسعة
وقال الجيش الإسرائيلي إنه أنهى عملية واسعة وُصفت بأنها الأوسع منذ حرب 1973، واستهدفت خمسين موقعا إيرانيا، وتحدث عن عودة الحياة الطبيعية في الجولان.

يأتي ذلك بينما نقل التلفزيون الإيراني عن وزارة الخارجية قولها إن طهران تؤيد حق سوريا في الدفاع عن نفسها في مواجهة إسرائيل.

واتهمت المجتمع الدولي بالتزام الصمت إزاء الهجمات الإسرائيلية على سوريا، الحليف الرئيسي لطهران في المنطقة.

ونسب التلفزيون للمتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي القول إن إيران تدين بشدة هجمات (إسرائيل) على سوريا.

وأضاف أن صمت المجتمع الدولي يشجع إسرائيل، وأن لسوريا كلَّ الحق في الدفاع عن نفسها.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قال -خلال محادثة هاتفية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الخميس -من دون التطرق إلى الضربات الإسرائيلية في سوريا؛ إن إيران لا تريد "توترات جديدة" في الشرق الأوسط.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تتلاحق ردود الفعل والاتصالات الدولية في مسعى لاحتواء التصعيد الإسرائيلي الإيراني غير المسبوق بسوريا، في حين اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيران بتجاوز الخطوط الحمراء، وتوعدت طهران إسرائيل بدفع ثمن باهظ.

تصاعد التوتر بشكل مفاجئ أمس الخميس بين إيران وإسرائيل بعد تبادل الطرفين هجمات صاروخية عبر الحدود السورية الإسرائيلية، لكن ما حجم الوجود الإيراني الفعلي في سوريا، وإلى أين تتجه الأمور؟

قال الجيش الإسرائيلي إنه يستعد لجولة مواجهة ثانية مع قوات إيران في سوريا بعد أول اشتباك مباشر بينهما فجر الخميس، فيما لوحت طهران بالانتقام وبأن تدفع إسرائيل ثمنا باهظا.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة