ناقلة نفط تصطدم بقصر تاريخي في إسطنبول

حادث الاصطدام أدى إلى أضرار بالغة بقصر حكيم باشي صالح أفندي (غيتي)
حادث الاصطدام أدى إلى أضرار بالغة بقصر حكيم باشي صالح أفندي (غيتي)

اصطدمت ناقلة نفط تحمل العلم المالطي بقصر تاريخي في ساحل مضيق البوسفور في إسطنبول، وذلك بسبب عطل فني في نظام التوجيه للسفينة.

وأكدت ولاية إسطنبول أن حادث الناقلة -التي كانت متجهة من روسيا إلى السعودية- لم يسفر عن وقوع ضحايا أو تلوث بيئي في البوسفور الذي تعطلت فيه الحركة.

وأدى الاصطدام  إلى أضرار بالغة بالقصر الأثري الساحلي حكيم باشي صالح أفندي الذي يقع تحت جسر السلطان محمد الفاتح، أحد الجسور الثلاثة بين الشطرين الأوروبي والآسيوي من إسطنبول.

ويعود تاريخ القصر الذي اصطدمت به الناقلة إلى القرن الثامن عشر، وتقام فيه حفلات زفاف وحفلات موسيقية، وفقا لما ورد في موقع القصر على الإنترنت.

أما مضيق البوسفور فهو من أهم مضايق العالم، ويمر به أكثر من 3% من الإمدادات العالمية من النفط والتي تأتي غالبا من روسيا وبحر قزوين، ويمتد 17 ميلا ويربط البحر الأسود بالبحر المتوسط.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قررت بلدية صاري يير بمدينة إسطنبول التركية افتتاح متحف خاص هو الأول من نوعه بهدف التعريف بتاريخ مضيق البوسفور الذي يصل بين البحريْن الأسود ومرمرة، وقارتيْ آسيا وأوروبا، جغرافيا وحضاريا.

شلت الثلوج الكثيفة الحياة بمدينة إسطنبول اليوم السبت مما تسببت في تأخير وإلغاء مئات الرحلات الجوية من وإلى مطاريْ أتاتورك وصبيحة كوكجن، بينما توقفت الملاحة بمضيقيْ البوسفور والدردنيل.

يقع بحر مرمرة شمال غرب تركيا وتطل عليه من الشمال سواحل إسطنبول، ويتصل بالبحر الأسود عبر مضيق البوسفور، يشكل أهمية اقتصادية لتركيا، ويعد أحد أهم مناطق جذب السياح.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة