لافروف يهاجم خطوات الغرب "الخبيثة"

لافروف (يمين) يقول إن الغرب يواصل سياسة الاستفزاز لشيطنة روسيا (رويترز)
لافروف (يمين) يقول إن الغرب يواصل سياسة الاستفزاز لشيطنة روسيا (رويترز)

وقال لافروف -خلال مؤتمر موسكو السابع للأمن القومي اليوم الخميس- إن الغرب يواصل "سياسة الاستفزازات الخبيثة من أجل شيطنة روسيا".

وأضاف أن حادثة تسميم العميل سكريبال ليست إلا حجة تم اختراعها من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا، واضطرت دول أخرى لذلك، من أجل طرد الدبلوماسيين الروس.

ولفت الوزير إلى أنه لم يشهد منذ فترة طويلة استخفافا بالقانون الدولي على الصعيد الدبلوماسي بهذا الشكل، مؤكدا أن بلاده ستواصل الرد بشكل معقول على خطوات الغرب، وفق تعبيره.

وأضاف أنه على الرغم من جهود روسيا فإن الوضع في العالم لا يزال يتجه نحو المزيد من الصعوبة، مشيرا إلى أن الحقيقة الأساسية هي أن "الخطوات الأحادية الهدامة المتواصلة، والتي تتضمن تهديدات غربية بقيادة الولايات المتحدة، تقوض آلية الأمن في العالم".

وشكك لافروف بمدى أهلية واشنطن في الالتزام بالاتفاقات الدولية، وذلك على خلفية محاولات البيت الأبيض إسقاط الاتفاقيات الدولية الرئيسية، مثل الاتفاقية حول البرنامج النووي الإيراني، وقرارات الأمم المتحدة حول الشرق الأوسط، واتفاقية باريس للمناخ، والمبادئ الأساسية لمنظمة التجارة العالمية.

وأشار إلى أن بلاده تجد صعوبة في فهم أهداف الولايات المتحدة في سوريا، وقال "إذا أردنا توضيح المواقف الأميركية من سوريا وملفات أخرى فإن ذلك يحتاج إلى حوار بيننا، وهذا صعب الآن".

قضية سكريبال
وفي قضية سكريبال، أكد لافروف -في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصيني- أن موسكو مستعدة للقبول بأية نتائج تصدر عن تحقيق موضوعي على مستوى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تشارك فيه روسيا، مشيرا إلى أن هذه القضية تهدد الأمن العالمي.

وحذرت روسيا اليوم بريطانيا -قبل ساعات من انطلاق جلسة لمجلس الأمن بطلب من موسكو- من أنه لا يمكن تجاهل أسئلتها المشروعة في ملف تسميم العميل الروسي.

وأدى تسميم سكريبال وابنته يوليا، في الرابع من مارس/آذار الماضي على الأرض البريطانية، إلى سلسلة تاريخية من إجراءات الطرد المتبادلة بين روسيا ودول غربية، شملت حتى الآن نحو ثلاثمئة دبلوماسي.

وفي ملف كوريا الشمالية، قال لافروف إن خريطة الطريق الروسية الصينية أظهرت الضرورة الملحة لضبط النفس، والحوار بين الكوريتين.

وأكد الوزير الروسي أنه اتفق مع نظيره الصيني على عدم السماح بتصعيد حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وفي هذا السياق، أكد وزير الخارجية الصيني التوصل إلى اتفاقيات جديدة مع روسيا بشأن التسوية في شبه الجزيرة الكورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات